«الكاسح 2» يرفع جاهزية التعامل مع السيارات المفخخة

«الكاسح 2» يرفع جاهزية التعامل مع السيارات المفخخة

الثلاثاء ٣٠ / ٠٤ / ٢٠١٩
اختتم في جمهورية باكستان الإسلامية في مدينة ريسالبور تمرين الكاسح 2 الذي تشارك فيه القوات البرية الملكية السعودية مع شقيقتها القوات الباكستانية، بحضور المفتش العام للتدريب والتقييم الباكستاني الفريق شير أفقان، وسفير خادم الحرمين الشريفين في جمهورية باكستان الإسلامية نواف بن سعيد المالكي ومدير إدارة سلاح المهندسين الباكستاني اللواء الركن محمد إقبال ومساعد قائد سلاح المهندسين بالقوات البرية الملكية السعودية العميد الركن سعد القحطاني ومدير الملحق السعودي في جمهورية باكستان العميد طيار ركن عبدالإله الكثيري، واستمر التمرين لمدة أسبوعين.

وبدئ حفل الختام بآيات من الذكر الحكيم، بعدها تم تطبيق التفجير عن بعد باستخدام المدفع المائي، وكذلك تم التعامل مع السيارات المفخخة عن طريق الخطاف، وكذلك استخدمت عربة الروبوت لالتقاط عبوة متفجرة داخل عربة، وتم تطهير الطرق المعبدة والطرق غير المعبدة وتطهير المناطق السكنية.


بعد ذلك ألقى الفريق شير أفقان كلمة أكد فيها أن المملكة العربية السعودية هي وطننا الثاني وأشقاء لنا، وأن هذا التمرين شكل منصة لتبادل الخبرات بين الجانبين، وحقق نتائج باهرة في إطار التعاون العسكري بين الجيشين على المستويات كافة.

عقب ذلك ألقى مساعد قائد سلاح المهندسين العميد الركن سعد بن مسفر القحطاني كلمة قال فيها: يطيب لي في هذا اليوم أن أنقل لكم تحيات معالي قائد القوات البرية الملكية السعودية ونائب قائد القوات البرية ومدير إدارة التدريب والعقائد العسكرية وقائد سلاح المهندسين، وتمنياتهم لكم ولبلدكم الصديق كل التقدم والازدهار، مبينًا أن هذا التمرين يعد امتدادًا لخطط وبرامج القوات المسلحة السعودية التدريبية المعدة مسبقًا لتطوير المهارات والقدرات القتالية للضباط والأفراد في بيئات تدريبية مختلفة، تحاكي الواقع للرفع من مستوى الجاهزية القتالية، وتعزيز التعاون العسكري بين الدولتين، ويعد هذا التمرين النسخة 2 من سلسلة تمارين «الكاسح» التي بدأت في عام 2017م حيث نفذت النسخة الأولى في المنطقة الشمالية الغربية بالمملكة العربية السعودية «تبوك».
المزيد من المقالات
x