«الشرقية» و«السمك».. عشق تاريخي لا ينتهي

«الشرقية» و«السمك».. عشق تاريخي لا ينتهي

الاثنين ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٩
اشتهرت المنطقة الشرقية وتحديدا محافظة القطيف بعشق أهلها لتناول وجبات السمك المختلفة، حيث تعتبر من إحدى المناطق الساحلية، ويعتبر الأهالي الأسماك وجبة رئيسة لأغلب أيام الأسبوع.

» محبو السمك


وأوضح صياد السمك علوان خميس أن مهنته التي دامت فوق ١٨ سنة هي صيد السمك تعتبر تجارة ناجحة للغاية بالمنطقة الشرقية؛ لكثرة عشاق السمك في منطقة القطيف والإقبال المستمر عليه، حيث يتم بيع أكثر من ١٤ ثلاجة سمك يوميا من جميع أنواع السمك، وأكثر من ٥ أنواع يتم بيعها وهو «الكنعد، الصافي، الميد، الخوفع، العربي».

تختلف أنواع السمك في فصل الصيف عن الشتاء، مبينا أن سمك الميد يتكاثر في فصل الصيف الرطب، بينما ينتشر نوع الخوفع في الشتاء.

» عادة أسبوعية

كما عبرت أم مهند عن حبها لأكل السمك لخفته على المعدة، وذكرت أن طبخ السمك لا يستغرق وقتا كثيرا، كما أنه مفيد جدا ويتكون منه بروتينات تفيد الجسم والعقل، وبينت فاطمة أن رسميا يوم الجمعة تتكون السفرة من أنواع سمك كثيرة، منها المشوي والمقلي، وعبرت أم عبد الله أنها اعتادت على أكل السمك من صغرها لتوارث أكل السمك في العائلة، وأن السمك أصبح عادة أسبوعية يقدم يوم الجمعة على سفرة الطعام.

» سمك طازج

كما ذكر أهالي مدينة صفوى أن بعض العائلات اشتهرت بعشقها لأكل السمك، والسبب كثرة صيادي السمك، واشتهر الأجداد والآباء بهذه الحرفة في مناطق القطيف، فيوجد اختلاف بين سمك تاروت وسمك صفوى وحتى سمك الأحساء، ولهذا يوجد تنوع في السمك بالمنطقة الشرقية.
المزيد من المقالات
x