الخطوط السعودية

الخطوط السعودية

ما حدث لنادي النهضة في مباراته أمام شقيقه نادي أبها، التي لعبت في مدينة أبها ضمن دوري الأمير محمد بن سلمان للدرجة الأولى، حيث ذهب الفريق النهضاوي للمباراة بعدد 13 لاعبا فقط، وذلك لعدم تمكن بقية البعثة للحاق بالمباراة بسبب الحجوزات. هذه المشكلة تكررت مع كثير من الأندية وفي جميع الألعاب وكثيراً يتم تأجيل المباريات بسبب الحجوزات.

والمتعارف عليه في الأندية بعد صدور جدول الدوري يتم حجز لجميع المدن منذ بداية الموسم لنهايته تفاديا لعدم وجود مقاعد وقت المباريات، خاصة المطارات الإقليمية، التي يقل فيها عدد الرحلات وكثافة في الحجوزات.


وتكمن المشكلة، التي تواجه الأجهزة الإدارية بالتغييرات الفنية لأسماء اللاعبين سواء لقرارات فنية أو إصابات أو إيقافات فيتم اختيار لاعبين غير الذين تم الحجز لهم مسبقاً.

وعند تطبيق اسم اللاعب مع التذكرة يجد الاختلاف فيتم منع السفر من محطة المغادرة، وهذا الإجراء سليم من قبل المطارات والخطوط السعودية، وذلك للمحافظة على الأمن وأمور أخرى تمس الوطن ونحن نشد على أيدهم ونشكرهم لذلك.

ولم يوجد لها حل لدى الاتحاد السعودي لكرة القدم سوى التأجيل، الذي يكلف الأندية الكثير من الأموال والارتباك في جدولة المبارايات.

ونرى الحل يكمن في شراكة إستراتيجية بين الاتحاد السعودي لكرة القدم والخطوط السعودية بأن يتم حجز المقاعد على الرحلة باسم النادي وقبل الإقلاع بثماني وأربعين ساعة يتم وضع الأسماء المغادرة، وبذلك يتم حل هذه المشكلة بكل بساطة ولا تأجيل للمبارايات.

نادي النهضة قبل المباراة أصيب لديه خمسة لاعبين مما اضطر مدرب الفريق إلى تغييرهم قبل المباراة بيومين، ولكن قوانين الخطوط السعودية ترفض تغيير الأسماء.

وهذه الإشكالية تواجه جميع الألعاب وكذلك الحكام.

والخطوط السعودية راعية للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم، وكم تمنيت أن تكون هذه الرعاية تضاف عليها بعض البنود لتشمل التسهيل للأندية بهذه الطريقة التي ذكرتها هنا.

الخطوط السعودية شريك نجاح لكثير من المبادرات والمساهمات الوطنية والرياضة ومكون رئيس في المجتمع.

أتمنى من المسؤولين والمعنيين في الخطوط السعودية أن يجدوا حلا جذريا يتواكب مع رؤية 2030 والتطور الكبير في الدوري والرياضة السعودية بشكل عام.
المزيد من المقالات
x