انخفاض وفيات الحوادث بالشرقية إلى 44 %

انخفاض وفيات الحوادث بالشرقية إلى 44 %

الاثنين ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٩
كشف أمين عام لجنة السلامة المرورية بالمنطقة الشرقية عبدالله الراجحي، عن انخفاض نسبة الوفيات الناتجة عن الحوادث المرورية في المنطقة الشرقية إلى 44 %منذ انشاء لجنة السلامة المرورية وتطبيق الإستراتيجية في الست السنوات الأخيرة، وهذا الرقم أحدث فرقا كبيرا بالنسبة للجنة.

وأضاف الراجحي لـ «اليوم»: إن هذا الانخفاض في وفيات الحوادث المرورية يعد إنجازا للجنة، وجاء نتيجة تضافر الجهود مع كافة الجهات المعنية سواء جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل أو أمن الطرق والمرور أو التعليم وغيرها من الجهات، ومن خلال الاجتماعات الدورية التي يتم خلالها مناقشة جميع الأمور المتعلقة بالسلامة المرورية، خاصة وأن المنطقة الشرقية رائدة في مجال السلامة المرورية من خلال ما تتبناه من أنشطة وفعاليات تطور من منظومة السلامة وترفع من مستوى الوعي والثقافة لدى المجتمع، وهذا ما تؤكده وتشير إليه الاحصائيات والتقيد الملحوظ بأنظمة القيادة والسلامة المرورية على الطرق، وأضاف الراجحي: إن طموحنا في لجنة السلامة المرورية هو الوصول بالحوادث المرورية إلى «صفر» وأن نقلل قدر المستطاع من نسبة الحوادث ونبذل كل جهودنا لنصل إلى هذه المرحلة.

وحول أهمية إلغاء كتف الطريق في طرق المنطقة الشرقية أوضح الراجحي أن نتائج تطبيق إلغاء كتف الطريق على بعض الطرق في المنطقة الشرقية إيجابية، حيث إن هناك كتفا أيمن وآخر أيسر ولا نحتاج إلا لكتف طريق واحد، والمعروف عالميا أن الأيمن هو الدارج، وقد استغلت المساحة الزائدة في اضافتها للشارع خاصة من الكتف الأيسر في ظل ارتفاع عدد السيارات في المنطقة، وهو يستخدم الآن والسير عليه بشكل مريح جدا وطبيعي واستخدامه كجزء من الطريق بترك مساحة كافية بينه وبين الآخر، كما لا يوجد أي مؤشر أو إحصائية تشير إلى نسبة الاستفادة أو التحول بعد الإلغاء، ولكن وبشكل عام أصبحت الحركة المرورية في طريق الدمام- الجبيل، وطريق الملك عبدالله على سبيل المثال أكثر سهولة ويسرا.

واختتم الراجحي بأن لجنة السلامة المرورية نظمت في وقت سابق الملتقى الأول لأندية السلامة المرورية في الجامعات السعودية والذي عقد بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل بمشاركة 18 جامعة، وأن هذا الملتقى هو بذرة زرعها صاحب السمو الملكي الأمير سعود بن نايف بن عبدالعزيز آل سعود أمير المنطقة الشرقية في ملتقى السلامة المرورية في عام 2017م، وحصدنا ثمارها بحضور أكثر من 200 مشارك، وذلك من أجل رفع مستوى الوعي بالسلامة المرورية التي أصبحت تشكل أهمية في كل الجامعات والجهات، كما اطلقت الجمعية مسابقة تفاعلية وجدنا فيها طاقات ممتازة وتضمنت فيديو توعويا بالسلامة المرورية وآخر بوستر يستخدم في مجال السلامة المرورية.