دورة لتدريب رجال المرور على التعامل مع الحوادث

دورة لتدريب رجال المرور على التعامل مع الحوادث

الاثنين ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٩
انطلقت صباح أمس دورة لتدريب رجال المرور على التعامل مع الحوادث المرورية بأنواعها المختلفة باستخدام تقنية برامج المحاكاة للتحقيق وإعادة بناء الحوادث، التي يقدمها كرسي أرامكو السعودية للسلامة المرورية بجامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل برعاية مدير الجامعة د. عبدالله الربيش وتعقد في مبنى التعليم الإلكتروني والتعلم عن بعد في المدينة الجامعية لمدة أسبوع بحضور 50 مشاركا من مختلف مدن المنطقة الشرقية وتستهدف رجال المرور والمهندسين العاملين في مجال التحقيق بالحوادث المرورية.

وأوضح رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للسلامة المرورية د. عبدالحميد المعجل، أن الدورة تعطي للمتدرب قدرة على القيام بإجراءات التحقيق وكيفية تنظيم مخطط تقرير بناء الحادث لغايات تأهيل محققين في الحوادث المرورية باستخدام تقنية برامج المحاكاة للتحقيق وإعادة بناء الحوادث المرورية.


وأشار الدكتور المعجل إلى أن التحقيق في الحوادث المرورية يختلف من حادث بسيط لا يحتاج إلى محقق ذي خبرة عالية إلى حادث جسيم ترتبت عليه إصابات بليغة ووفيات وهذا يحتاج إلى محقق ذي تدريب ومهارات فنية وخبرة عالية في جميع مراحل التحقيق والتي تشمل القدرة على التتبع والقياس والقدرات التحقيقية للحوادث المرورية، وكيفية التعامل مع حالات حوادث المركبات والخبرة في الإسعافات الأولية، إضافة إلى المهارات الهندسية والميكانيكية والسلوكية ومهارات جمع البيانات، وأن برامج المحاكاة تعتمد على قوانين تشمل ديناميكية الحركة وقوانين هندسة النقل والمرور والمساحة، وتقدم مدى احتمالية تضرر المركبات، والأضرار الجسيمة التي يمكن أن تمس الركاب بناء على جهة الاصطدام وقوته، وتعطي تحليلات بيانية عما إذا كانت الرؤية واضحة، ومدى تركيز قائد المركبة في المقياس الطبيعي لسلامة العقل، وأيضا تظهر حالة الطريق وأهليته وفق معايير هندسة النقل، وتقرأ برامج المحاكاة محل العطب والاصطدام في المركبات والحواجز وتحلل معطيات الشارع والمسافات، ثم تعيد تصوير الحادث، معتمدة على مجمع بيانات ضخمة للسيارات وأنواعها والحواجز وأصنافها.
المزيد من المقالات
x