النصر.. لا يزال مسحورا!!

النصر.. لا يزال مسحورا!!

الاثنين ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٩
في بطولة تعتبر واحدة من أهم أهدافه بالموسم ودع النصر «كأس خادم الحرمين الشريفين» في الدور نصف النهائي، بالخسارة بالأربعة أمام الاتحاد.

¿¿ انشغل النصراويون كثيرا بخسارة الهلال وفرحوا وتغنوا بأن خصمهم بالنهائي هو التعاون، وكأنهم شعروا بأن تأهلهم هو فقط مسألة وقت.. ووقعوا في الفخ!.


¿¿ ​دخل النصراويون المباراة بثقة وتفاؤل كبير بالوصول للنهائي، ولكنهم نسوا أو تناسوا أن خصمهم «فريق كبير»، حتى وإن كان يمر بواحد من أضعف مواسمه.

¿¿ خسر النصر بطولة ولكن يجب عليه أن ينهض ولا يستسلم ويتجاوز هذا الخروج بالنظر لبطولة الدوري؛ حتى لا تكون خسائره أكثر؛ لأن ضربتين بالراس توجع!.

¿¿ كالعادة وهو أمر ليس بالجديد الكثير من جماهير النصر عندما يخسر فريقها لا يرحمون أحدا.. لا مدرب ولا لاعبين، ولا إدارة، وينتقدونهم ويصفونهم بالفاشلين!

¿¿ مرات عديدة وأنا أقول وأردد إن من أكبر مشاكل النصر «المستمرة» أنه لا يعرف كيف يتماسك عندما يخسر في مباراة هامة أو حاسمة، وتجد جماهيره تتفنن في نحر الفريق بطريقة غريبة جدا!!.

¿¿ نعم النصر خسر وخرج من البطولة، وهناك بالتأكيد أخطاء ساهمت في الخسارة، ولكن عليه أن يتعلم من هذه الأخطاء وتكون له دافعا لتحقيق بطولة الدوري.

¿¿ أعرف وأتفهم أن الخروج من بطولة تشعر أنك قريب منها أمر صعب ومحزن، ولكن هذا حال كرة القدم وعليك أن تتعلم منها الدروس وتكمل الطريق إن أردت أن تتقدم.

¿¿ بعد الخروج من الكأس.. المدرب الذي وصفوه بـ «العبقري» والذي انتصر على الزوراء آسيويا بصف ثانٍ أصبح بعد الاتحاد أغبى مدرب، وكذلك اللاعبون الذين تغنوا بهم في مباريات سابقة في ليلة وضحاها أصبحوا عاهات على الفريق!!.

¿¿ قليل من الصبر والحكمة يا نصراويون، فالموسم لم ينته بعد ولم تخسروا كل شيء، فلا تكونوا قاسين جدا على فريقكم وعليكم أن تقفوا معه للنهاية.

¿¿ النصر يسير بشكل جيد إداريا وفنيا وفي موسم من أفضل مواسمه على مستوى اللاعبين الأجانب، وهذه مكتسبات يجب أن لا يخسرها النادي.

¿¿ تصفية الحسابات والاصطياد في الماء العكر والضرب من تحت الحزام في هذا التوقيت غير مقبول من النصراويين الذين عرف عنهم عشقهم للكيان.

¿¿ تعلموا يا نصراويون من أخطائكم واعترفوا بها وبدل من أن ترددوا أن فريقكم «مسحور»، انهضوا وتفاءلوا فالحزن بعد الخروج قد يكون بوابة للفرح عندما تتحقق بطولة الدوري.

أخيرا...

النصر خسر بطولة ولم يخسر كل شيء، اتركوا الإحباط والانهزامية ونظرة التشاؤم بأن فريقكم لن يحقق شيئا هذا الموسم، وما تحتاجونه فقط هو أن تثقوا في فريقكم وإدارتكم وتتفاءلوا ولن يخيب ظنكم في ناديكم.

TWITEER: SAMEER_HILAL
المزيد من المقالات
x