«البطء» شعار تنفيذ مشاريع الخدمات في«عزيزية الخبر»

«البطء» شعار تنفيذ مشاريع الخدمات في«عزيزية الخبر»

الاثنين ٢٩ / ٠٤ / ٢٠١٩
يشهد حي العزيزية بمحافظة الخبر نقصا في الخدمات وعدم إكتمال البنية التحتية مما زاد من معاناة الأهالي حيث يفتقد الحي إلى سفلتة الشوارع والإنارة ومشاريع المياه والصرف ، كما تنتشر كميات كبيرة من مخلفات البناء في المساحات المجاورة للمنازل بالإضافة إلى كثرة المستنقعات .

«اليوم» تجولت في مخططات العزيزية جنوب الخبر، التي تتميز بمساحة كبيرة تعادل مساحة الخبر الحالية، مقسمة على 12 مخططا بمساحة تبلغ 35 مليون متر مربع، ورصدت آراء الأهالي الذين أكدوا أن بلدية محافظة الخبر قطعت شوطا في تطوير الحي، إلا أن البطء الذي تشهده عمليات استكمال المشاريع أصبح يؤرق المواطنين وأفسد فرحة الأهالي ممن شيدوا منازلهم السكنية فيه، مطالبين بسرعة توفير الخدمات والمرافق الأساسية فيه.

وقال المواطن محمد المري: إن مشاريع خدمات البنية التحتية في الحي تسير بوتيرة بطيئة رغم مرور أكثر من 25 عاما على إطلاق منح تصاريح البناء. مشيرا إلى انعدام خدمات السفلتة والإنارة، مطالبا بلدية محافظة الخبر بأن يكون لمخططات العزيزية الأولوية في استكمال المشاريع.

وقال حسن الشهري: إن الأهالي استبشروا بأعمال المشاريع التي بدأت خلال الأعوام السابقة لردم وفتح الشوارع وتركيب أعمدة الإنارة لبعض مخططات العزيزية، إلا أن هذه المشاريع لم تكتمل. مبينا أن حي العزيزية من حيث تخطيط الشوارع والمداخل والمخارج يعتبر مميزا، ولكنه يحتاج إلى سرعة الإنجاز وتضافر الجهود من جميع الجهات المسؤولة عن التطوير واستكمال المشاريع؛ حتى يتمكن أصحاب الأراضي من البناء على أراضيهم.

وانتقد المواطن عبدالله الدوسري، تأخر عمليات التطوير في حي العزيزية قائلا: إن أحياء المخطط القائمة حاليا تعاني من غياب الخدمات الأساسية من صحة وتعليم، إضافة إلى غياب النظافة والأماكن المخصصة لرمي المخلفات في كل شارع، كما يفتقر عدد من الشوارع الداخلية إلى السفلتة والإنارة.

وقال المواطن عبدالعزيز الغامدي: إن العديد من الأسر أصبحت تخشى خروج أطفالها ليلا؛ نتيجة انتشار الكلاب الضالة بالحي، لافتا إلى انتشار مخلفات المباني في المباني الحديثة الإنشاء حيث تتراكم أكوام الأوساخ والقمامة فوق مخلفات المباني التي يتم إلقاؤها حديثا.

من جانبه، أوضح رئيس بلدية محافظة الخبر المهندس سلطان الزايدي، أن بلدية محافظة الخبر اعتمدت خلال العام الجاري عددا من المشاريع المزمع تنفيذها في حي العزيزية، وتشمل استكمال الإنارة بحي الصواري وإنارة الشوارع الرئيسية بحي الشراع، إضافة إلى اعتماد مشروعين لسفلتة الشوارع بأحياء الصواري والشراع ومشروع لردم وفتح الشوارع بمخططي 122 و419 لإتاحة المجال للجهات الخدمية لايصال الخدمات، بالإضافة إلى مشروع محطة لتصريف مياه الأمطار. مؤكدا حرص البلدية على تطوير مخططات العزيزية وتنميتها وفق ما يعتمد من مخصصات مالية للمشاريع، موضحا أن تركيز البلدية خلال هذه الفترة ينصب على جنوب الخبر بشكل أساسي؛ كونه الامتداد الطبيعي للخبر.

وأشار إلى أن البلدية قامت مؤخرا بتنفيذ عدد من المشاريع الحيوية بالعزيزية، شملت ردم المستنقعات وإنارة حي الصواري، وافتتاح عدة حدائق عامة والتشجير. مشيرا إلى تنفيذ مشروع لردم المستنقعات بقيمة 5 ملايين ريال، وتم خلاله ردم أكثر من 100 مستنقع بمساحات متفاوته، وذلك للوعي الكامل بأهمية الحفاظ على جمال مدينة الخبر، ونظافة الأماكن العامة بها، وتطوير الواقع البيئي في أحياء العزيزية، ضمن برنامج عمل يتضمن ردم جميع التجمعات المائية والحد من المخاطر التي تسببها.

وأضاف إن البلدية أنجزت أكثر من 75% من مشروع إنارة حي الصواري، الذي تم اعتماده على مرحلتين، حيث بدأ تنفيذه في مرحلته الأولى من خلال إنارة الشوارع الداخلية للحي، وتم تحديد البدء في منطقة (أ) والمنطقة (ب) بتركيب ما يقارب 700 عمود إنارة بارتفاع 10 أمتار والمتوقع الانتهاء منه خلال 3 أشهر.

وأشار إلى أن البلدية افتتحت مؤخرا حديقة شاطئ النورس بحي البحيرة، فيما تم اعتماد تنفيذ 4 حدائق جديدة بالعزيزية، تشمل: حديقة بحي التحلية بمساحة 8000 متر مربع، وحديقة بحي البحيرة بمساحة 10000 متر مربع، وحديقة بحي الصواري بمساحة 20000 متر مربع، فيما تضم 3 منها ملاعب كرة قدم.

وبين أن إدارة الحدائق والتجميل قامت مؤخرا بزراعة أكثر من 500 شجرة بشوارع أحياء التحلية والبحيرة، ضمن الجهود المبذولة لزيادة الرقعة الخضراء بالمدينة، فيما تعمل حاليا على وضع خطة شاملة لتشجير الشوارع الرئيسية بالعزيزية بعد توفير شبكة الري اللازمة لها.

يشهد حي العزيزية بمحافظة الخبر نقصا في الخدمات، وعدم اكتمال البنية التحتية، مما زاد من معاناة الأهالي، حيث يفتقد الحي إلى سفلتة الشوارع والإنارة ومشاريع المياه والصرف، كما تنتشر كميات كبيرة من مخلفات البناء في الساحات المجاورة للمنازل، بالإضافة إلى كثرة المستنقعات.