عقوبات طهران تضغط على الحوثي عسكريا

عقوبات طهران تضغط على الحوثي عسكريا

الاحد ٢٨ / ٠٤ / ٢٠١٩
تصدت طائرات التحالف العربي وتعزيزات برية لمحاولة ميليشيات الحوثي الانقلابية تصعيد عملياتها العسكرية في جبهات الضالع بالقطاع الجنوبي مستغلة وقف إطلاق النار الذي فرضه اتفاق السويد في الحديدة غربا، فيما انعكست العقوبات الأمريكية على أذرع إيران في اليمن ميدانيا.

وأكدت مصادر لـ«اليوم» أن الميليشيات تتجرع حاليا الهزائم تلو الأخرى في جميع الجبهات، رغم محاولاتها الأخيرة في الهجوم على المناطق الجغرافية الواقعة بين محافظات تعز - لحج - الضالع، إضافة إلى البيضاء، مستخدمة جميع ترسانتها الثقيلة بما فيها الصواريخ البالستية في سعي لتحقيق اختراقات على الأرض.


ودفع التحالف العربي بتعزيزات من قوات العمالقة والمقاومة الجنوبية وألوية حراس الجمهورية إلى جبهات الضالع والبيضاء ولحج بالتزامن مع تكثيف طيران التحالف غاراته على مواقع وتجمعات الميليشيات في الجبهات الجنوبية وتعز.

» صد تغول

وتمكن طيران التحالف والتعزيزات العسكرية من وقف تقدم الميليشيات الحوثية في الأزارق بالضالع، حيث توغلت المقاومة الجنوبية في مناطق ماوية التابعة لمحافظة تعز التي يتخذها الانقلابيون نقطة انطلاق نحو الضالع، إضافة إلى محافظة اب.

وتكسرت تعزيزات الميليشيات بنيران التحالف أثناء توجهها من ماوية تعز نحو المسيمير لحج التي تشهد هجمات متكررة من قبل الحوثيين.

وقالت مصادر ميدانية: إن مناطق وقرى قطين وجحال في مديرية ماوية المحاذية للمسيمير في لحج، تشهد موجة نزوح واسعة بعد أن حولتها الميليشيات إلى قاعدة تحرك عسكرية لقواتها واستخدام السكان دروعا بشرية.

وفي البيضاء قالت مصادر عسكرية لـ«اليوم»: إن وحدات من ألوية العمالقة وصلت من اتجاه يافع تعزيزا للمقاومة الشعبية في مديرية الزاهر التي تشهد هجمات حوثية عنيفة لتحقيق اختراق والوصول إلى يافع جنوبا.

وأضافت المصادر: إن مجاميع أخرى وصلت إلى المنطقة لإسناد المقاومة، لافتا إلى أن الوضع الميداني مبشر ولم يعد هناك خطر أو مجال لتقدم الميليشيات نحو يافع.

» اللجنة الرباعية

وقال سفير اليمن في لندن ياسين سعيد نعمان: إن اجتماع اللجنة الرباعية في لندن الجمعة جاء عقب تسارع حدة المواجهات العسكرية مع الميليشيات الحوثية على طول شريط يمتد من يافع والبيضاء شرقا حتى الضالع والمسيمير وطور الباحة غربا في تحد واضح لجهود السلام الدولية من الانقلابيين المدعومين من إيران.

وأكد السفير نعمان في بيان حول اجتماع الرباعية أن المواجهات التي أشعلتها الميليشيات الحوثية في وجه السلام ورفضها لاتفاق استوكهولم، تأتي استجابة لمطلب إيراني بتحريك بؤر الاشتباك في المنطقة ومواصلة الفوضى بعد القرار الأمريكي بتصعيد الحظر على الصادرات الإيرانية، بما في ذلك تهديد البحر الأحمر من قبل الحوثيين.

«التحالف» وتعزيزات برية توقف زحف الميليشيات جنوبا
المزيد من المقالات
x