«أخضر الكاراتيه» وصيف آسيا 

«أخضر الكاراتيه» وصيف آسيا 

السبت ٢٧ / ٠٤ / ٢٠١٩
حصل المنتخب السعودي للكاراتيه على المركز الثاني في الترتيب العام لفئة الرجال في ختام منافسات اليوم الثاني من البطولة الأسيوية الـ( 18) للناشئين والشباب وتحت 21 عاما التي تقام بمدينة كوتا كينا بالو الماليزية حاليا.

واستطاع نجوم الكاراتيه تحقيق ثلاث ميداليات في اليوم الثاني بواقع ميداليتان ذهبيتان وميدالية برونزية ليصبح مجموع ما تحقق سبع ميداليات ثلاث ذهبيات وأربع برونزيات وضعت الأخضر بالمركز الثاني خلف اليابان متصدرة الترتيب.


وخطف اليوم المنتخب السعودي للكاراتيه الأولمبي الحاصل على أول ذهبية سعودية في الأولمبياد محمد العسيري الميدالية الذهبية في منافسات القتال تحت وزن 61 كجم لفئة الشباب بعد فوزه على منافسة كيل زاهل من كازخستان بخمس نقاط دون مقابل بينما انتزع زميله محمد القرني الميدالية الذهبية في منافسات القتال فوق وزن 76 كجم في فئة الشباب بعد فوزه على منافسه الياباني كايو هيرت بثلاث نقاط مقابل نقطة فيما حقق اللاعب سند سفياني الميدالية البرونزية في منافسات القتال تحت وزن 76 كجم في فئة الشباب.

وشهد اليوم الثاني من البطولة الحفل الرسمي لها حيث أقيمت بعض الفعاليات والاحتفالات بحضور رؤساء الاتحادات الآسيوية للكاراتيه وعمدة مدينة كوتا كينا بالو الماليزية.

وعبر رئيس الاتحادين السعودي والعربي وعضو المكتب التنفيذي الدولي لاتحاد الكاراتيه الدكتور إبراهيم القناص ، عن فخره واعتزازه بالنتائج المشرفه للمملكة في هذا المحفل القاري وسط إشادة أعضاء الاتحاد الدولي بنتائج الكاراتيه السعودية ، خصوصاً وأنها جاءت وسط منافسة قوية من جميع المشاركين ، ما يعني سلامة البناء للمستقبل متمنيا أن تتواصل إنجازات اللعبة في جميع المشاركات الأخرى .

وبارك الدكتور القناص لصاحب السمو الملكي الامير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية العربية السعودية هذا الانجاز الذي جاء نتيجة للدعم الكبير الذي تجده الرياضة وانعكس على قوة مخرجات الرياضة السعودية خارجياً وكذلك الدعم والمتابعة التي تجدها الاتحادات الرياضية من قبل الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل ومعالي نائبه موضحاً أن الإنجاز يعكس نتاج عمل أبناء أسرة "الكاراتيه السعودية"، وتخطيط اتحاد اللعبة.

من جهته عبر البطل الأولمبي محمد عسيري عن سعادته بتحقيق الميدالية الذهبية ، وقال إن الحمل كان ثقيل بسبب تحقيقي لذهبية الأولمبياد الأخيرة للشباب في الارجنتين وكانت المنافسة قوية وخصوصاً بعد عودتي من الإصابة وبفضل الله تمكنت من تحقيق الذهب.

من جهته، أبدى اللاعب محمد القرني سعادته البالغة بتحقيق هذا الإنجاز، وقال: «الحمد لله أولا وأخيراً، فرحتي لا توصف، وأهدي هذا الإنجاز للوطن ، وأقدم شكري إلى منسوبي الاتحاد السعودي للكاراتيه ، فهذا الإنجاز جاء بعد جهد كبير في الإعداد، والحمد لله أنني تمكنت من تحقيق هذه الميدالية لأقدمها لهم نظير كل ما قدموه لي».
المزيد من المقالات
x