«جسر الخبر».. واجهة أهم المعابر الحدودية ينتظر الخدمات الضرورية

«جسر الخبر».. واجهة أهم المعابر الحدودية ينتظر الخدمات الضرورية

الاحد ٢٨ / ٠٤ / ٢٠١٩
سيارات غير مرخصة تنقل الركاب .. وانتشار الكلاب الضالة

رئيس البلدية: إعادة تأهيل الشوارع الرئيسية في السنوات الأخيرة

لا يزال حي الجسر بالخبر يعاني منذ سنوات تدنيا في مستوى معظم الخدمات، خاصة فيما يتعلق بانتشار الحفريات وسوء حالة الطرق وتجمع النفايات وانتشار الكلاب الضالة وغيرها من المشاكل، رغم كونه واجهة لجسر الملك فهد الذي يعد أحد أهم المعابر الحدودية للمملكة.

أوضح في البداية عبدالله الصياد أن حي الجسر يعد واجهة حدودية للمملكة؛ لمقابلته لجسر الملك فهد الرابط بين المملكة والبحرين، ولكن مع الأسف يفتقد للمقومات النموذجية السكنية التي تتناسب مع موقعه الإستراتيجي، حيث إن هناك إشكاليات عديدة تتعلق بالخدمات التي تؤثر بشكل كبير على الحي، ولا يزال بعضها متعايشا مع الحي بشكل مستغرب، مبينا أن أكثر ما يعانون منه هو سوء صيانة الشوارع الداخلية التي تنتشر فيها الحفريات والتصدعات بالطبقة الاسفلتية بمواقع مختلفة، كما أن هناك ضعفا واضحا في أرضية هذه الشوارع التي بمثابة هاجس يؤرق كل من يدخل الحي؛ وذلك لكثرة الحفر والتشققات والتعرجات التي تمتلئ بها الطرقات الداخلية.

وأشار رائد مستور إلى أن الحي يعاني من التجمعات المخالفة من قائدي السيارات الخاصة الذين يقومون بنقل المسافرين إلى البحرين بطرق مخالفة من خلال وقوفهم بمواقع معينة بمدخل الحي والنزول من سياراتهم لاستيقاف أي مركبة عابرة بهدف الاستفادة المالية، وهو الأمر الذي تسبب بحوادث أمام الحي وخلق منظرا غير حضاري بالقرب من واجهة حدودية للمملكة، مضيفا: إن هناك مخالفة أخرى تتعلق بإيقاف المسافرين لمركباتهم مقابل الجسر بمواقع غير مخصصة مثل الوقوف بمواقف جامع الفوزان وبمواقف الحديقة في شوارع أخرى على امتداد الجسر، مطالبا إدارة المرور بالتواجد بهذه المواقع ومحاسبة المخالفين.

وانتقد موسى الحمود التضارب في العمل بين مختلف الجهات الخدمية والذي نتج عنه إغلاق أجزاء متفرقة بالشوارع داخل الحي لفترات طويلة والانقطاعات المتكررة بأعمال المقاولين، حيث تتم سفلتة الشوارع بميزانية مخصصة لذلك من الأمانة وبعد مرور أشهر معدودة تتم إزالة الطبقات الأسفلتية لعمل شبكات تصريف أو خدمات هاتفية، مبينا أنه خلال هذا العام تم عمل حفريات جديدة من إحدى الشركات بالتعاون مع جهات خدمية؛ لوضع ألياف بصرية هاتفية مما يعتبر هدرا للمال وتعطيلا للسكان بالعمل أمام منازلهم، متمنيا أن يتم العمل داخل الحي مستقبلا بشكل تكاملي بين مختلف الجهات الخدمية، وهو الأمر المعمول به في الأحياء النموذجية والمخططات الجديدة.

أما عائض العبادي فيقول: للأسف لا يزال هذا الحي يعاني من عدة مشاكل وأولها مشكلة صيانة الشوارع الداخلية التي أصبحت مصدر قلق للسكان؛ لتخوفهم من إضرارها بسياراتهم نتيجة الحفر والتشققات المنتشرة والتي تزيد عمقا مع مرور الوقت وخاصة في موسم الأمطار، مضيفا: إن الأمطار الأخيرة كشفت للجميع هذه العيوب داخل الأحياء، حيث من أبرز هذه العيوب تجمعات المياه بمواقع مختلفة داخل الحي سواء بالشارع التجاري الرئيس أو الشوارع الداخلية، وكذلك تحول بعض الأراضي الفضاء إلى مستنقعات للمياه الملوثة بعد الأمطار، إضافة إلى عدم التقيد بأنظمة البناء من المقاولين وامتداد مواد البناء لخارج المنطقة المسموح بها، وكذلك تجمع النفايات بكميات كبيرة في الحاويات.

وطالب عبدالله عايض بزيادة الرقابة الأمنية داخل حي الجسر، حيث تكثر التجمعات الشبابية والتفافهم حول مركباتهم بشكل يثير الفوضى وذلك بمواقع متنوعة عند مواقف الحدائق خاصة والملاعب الرياضية، حيث يمارس البعض منهم التفحيط وإزعاج المارة دون أي مسؤولية أو خوف من الرقابة بالرغم من جهود الجهات الأمنية وقيام البلدية بوضع مطبات بأبرز المناطق التي يمارسون فيها التفحيط، مطالبا بأن يكون انتشار الدوريات الأمنية والمرورية بشكل أكبر من الوضع الراهن حتى يتم الحد من هذه المخالفات الشبابية والقضاء على تجمعاتهم غير الحضارية. وأشار فيصل الدوسري إلى انتشار الكلاب الضالة في الحي بشكل واضح، حيث أصبحت تسير في جماعات لتثير الخوف والقلق لدى سكان الحي الذين يشعرون بخطر من انتشارها دون أي حلول خلال الفترة الماضية لعلاج هذه المشكلة، مبينا أنها أصبحت تقبع بالقرب من المنازل وهو الأمر الذي نتجت عنه حالات اعتداء على أطفال أكثر من مرة داخل الحي في الوقت الذي لم نشاهد أي تحرك من الجهة ذات العلاقة بإنهاء معاناة سكان الحي تجاه هذه الكلاب المشكلة.

وأكد رئيس بلدية الخبر المهندس سلطان الزايدي، أن حي الجسر من الأحياء مكتملة الخدمات، حيث إن كافة الخدمات البلدية متوفرة من سفلتة وأرصفة وإنارة وتصريف مياه الأمطار، بالإضافة إلى وجود عدد 5 حدائق تخدم الحي، مبينا أن بلدية الخبر خلال السنوات الأخيرة قامت بإعادة تأهيل الشوارع الرئيسية بالحي وإعادة دهانها ضمن مشاريع الصيانة، وذلك سعيا للمحافظة على شبكة الطرق والشوارع فيها أسوة بكافة أحياء الخبر.

وأضاف: إنه فيما يخص الخدمات الأخرى، فقد تم عمل حملة شاملة لإزالة التعديات والصنادق من الحي، كما تم رفع أكثر من 65 سيارة تالفة خلال العام المنصرم، وكذلك مسح وتنظيف البرحات والأراضي البيضاء، كما تمت إزالة عدد من المطبات العشوائية المخالفة في الحي.