رئيس بلدي الأحساء لـ اليوم : مبادرات لتطوير شاطئ العقير

رئيس بلدي الأحساء لـ اليوم : مبادرات لتطوير شاطئ العقير

الاحد ٢٨ / ٠٤ / ٢٠١٩
كشف رئيس المجلس البلدي بالأحساء الدكتور أحمد البوعلي عن مبادرات المجلس بطرح العديد من الجوانب التطويرية والتحسينية الممكنة لشاطئ العقير، وفق الشراكة الإستراتيجية مع «الأمانة» والتعاون مع الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني، والتي لها دور هام في إنعاش العقير، إضافة إلى القطاع الخاص والذي يعول عليه الكثير لاسيما مع استكمال البنية التحتية، وطرح الكثير من الفرص الاستثمارية.

وقال رئيس «بلدي الأحساء»: بعد انتهاء مشاريع التطوير ستكون العقير أول وجهة سياحية متكاملة تسهم فيها الدولة بمساحة 100 مليون متر مربع، وبشواطئ تمتد بمسافة 15 كيلو متراً، وسيوفر المشروع بتكامل عناصره وتعدد خدماته خيارات سياحية تلائم متطلبات وخصوصية الأسرة السعودية، وتلبي احتياجات الشباب الترفيهية، وتطوير الخدمات والفعاليات السياحية، إضافة إلى سياحة المؤتمرات والمعارض وغيرها من الأنشطة الاقتصادية.

وأوضح أن ساحل العقير ما زال يعاني النسيان، على الرغم مما يحمله الشاطئ من شواهد على التاريخ في قلب صحراء الأحساء، ويحتضن تراثا عريقا، فالموقع بحاجة إلى مزيدٍ من العناية والاهتمام.

ووصف رئيس المجلس البلدي خلال زياراته إلى شاطئ العقير، الجهود الذاتية من أمانة الأحساء بأنها أقل من الطموح المنشود، ولعل ما يميز العقير عن غيره من الشواطئ في المملكة، أنه ليس بحراً وحسب، وإنما سيجد زواره ومحبو التراث والآثار أنفسهم يقفون أمام شواهد من التاريخ الطويل بجانب ميناء العقير وساحاته ومبانيه العريقة، التي لا تزال تقف شاهدة على أهمية الموقع، الذي كان الأول في ساحلنا الشرقي، كما شهد الميناء أولى رحلات المؤسس الملك عبدالعزيز البحرية، كما أن السفن كانت تمخر عبابه ذهاباً وإياباً إلى الهند وشرق آسيا وأفريقيا للتجارة.

وأضاف: يعد العقير المكان الأكثر جاذبية لأهالي الأحساء، فهو راحة لنفوس طالبي الاستجمام وقضاء وقت ممتع لاسيما في مثل هذه الأيام الجميلة، فهو يستحق من الجهات المعنية الكثير، ويستقبل شاطئ العقير آلاف الزوار والسياح طيلة أيام العام، ويجذب الشاطئ الذي يبعد نحو 65 كيلومترا من مدينة الهفوف كثيراً من المرتادين من مختلف مناطق المملكة، وخصوصاً من الأحساء والمنطقة الشرقية ومنطقة الرياض، ويصل العدد اليومي لقاصدي الشاطئ قبل تطويره خلال المواسم والعطلات إلى أكثر من 28 ألف زائر.