«واحة عينونة» مركز تجاري على طريق الحجاج قديما

«واحة عينونة» مركز تجاري على طريق الحجاج قديما

الاحد ٢٨ / ٠٤ / ٢٠١٩
يعد موقع واحة عينونة الأثري مركزا تجاريا ضخما على طريق الحجاج، وأحد أهم المواقع الأثرية بمنطقة تبوك، ويعود تاريخه للفترات النبطية والرومانية والبيزنطية وبعضها يعود لفترات إسلامية متعاقبة، ويقع ساحلها على ميناء الأنباط الشهير (لوكي كومي)، والذي تم فيه مؤخرا اكتشاف قطع أثرية ثمينة وفخارية، ومطاحن، وأصداف بحرية وعملات أثرية.

» طريق للحجاج

وأوضح رئيس العناية بالتراث الوطني بمنطقة تبوك عبدالإله الفارس، أن واحة عينونة تقع على بعد 90 كيلو مترا شمال مدينة ضباء بمنطقة تبوك والواقعة شمال المملكة في مدينة نيوم، وساحلها يقع على ميناء الأنباط الشهير (لوكي كومي) أو المدينة البيضاء، ولا تزال آثار لوكي كومي باقية في واحة عينونة وتقع قرب العين في المكان المسمى الخريبة إلى ساحل البحر الأحمر في المكان المسمى مغائر الكفار، والذي كانت البضائع تنقل منه إلى تلك الأسواق ومنها إلى شمال العالم، حيث يعد مركزا تجاريا ضخما على طريق الحجاج، كأحد أهم المواقع الأثرية التي تمتاز بها المنطقة لتميزها بعمقها الحضاري والتاريخي الذي يعود للفترة النبطية والرومانية والبيزنطية وبعضها يعود لفترات إسلامية متعاقبة.

» آثار مدفونة

وأضاف الفارس: إن العين التي تقابل الميناء كانت تسمى عين أونه، ثم ادغمت فصارت عينونة، وبعضهم ينطقها عينونا وبعض الحجاج يسميها عيون القصب لكثرة القصب في مائها الجاري، وتبعد العين 4 كيلو مترات عن الميناء، وكان يصلها الماء قديما، حيث توجد آثار قنوات مدفونة حسب ما أشار إليه مؤرخون ورحالة أجانب وعرب، وقد وردت في شعر كثير من الشعراء، وقال ياقوت الحمودي (عَينُ أُنا: ويروى عَينونا وقد ذُكرت بعد هذا ومن قال بهذا قال: أُنا: واد بين الصلاَ ومدينَ وهو على الساحل، وقال السكري هي قرية يطؤها طريق المصريين إذا حجوا).

» اهتمام حكومي

وأشار الفارس إلى أن الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني متمثلة في قطاع الآثار والمتاحف وقعت مع جامعة وارسو البولندية، اتفاقية تعاون علمي مشترك لأعمال المسح والتنقيب الأثري في موقع عينونة قبل قرابة أربعة أعوام في الرياض، وتمت أعمال المسح والتنقيب من الفريق السعودي - البولندي في السنوات السابقة، وجار العمل بالموقع، حيث تم اكتشاف معثورات وقطع أثرية ثمينة بالموقع وهي عدد من المعثورات الفخارية، والمطاحن، والأصداف البحرية، والعملات الأثرية، وسوف تعرض تلك الكنوز الأثرية بمتحف تبوك الإقليمي، حيث حرصت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني المواسم الماضية على إشراك المجتمع المحلي في ورشة عمل تعريفية ببرنامج خادم الحرمين الشريفين للعناية بالتراث الحضاري بالموقع.