300 زائر في ختام اليوم التوعوي بحساسية القمح

300 زائر في ختام اليوم التوعوي بحساسية القمح

السبت ٢٧ / ٠٤ / ٢٠١٩
اختتمت مؤخرا فعاليات اليوم التوعوي لمرض حساسية القمح «السيالياك» بحضور ما يقارب ٣١٠ زائرين من سكان الجبيل الصناعية، حيث نظم الفعاليات برنامج الخدمات الصحية بالهيئة الملكية بالجبيل الصناعية، بحضور مدير برنامج الخدمات الصحية د. محمد المقبل ومدير الشؤون الطبية د. سحر باريان ومدير إدارة الشؤون الأكاديمية والتدريب عبدالرحمن المطيري، ويهدف إلى تثقيف المجتمع بهذا المرض من خلال إقامة يوم توعوي يتناول التعريف بالمرض وكيفية الوقاية منه، بمشاركة قسم التثقيف الصحي والتغذية العلاجية والاستشارات الطبية للتوعية والتثقيف.

وأوضح أخصائي الإعلام والنشر في مستشفى الهيئة الملكية بالجبيل أحمد العريمة لـ«اليوم» أن نسبة الذين تعرفوا على المرض بلغت 80.9%، كما أن نسبة المرضى الذين تم تشخيصهم في مستشفى الهيئة بلغ ٥١،٧٪، كما بلغت نسبة المصابين ممن زاروا المعرض 40.6%، مشيرًا إلى أن 80% من المصابين يصعب حصولهم على الغذاء الخالي من الجلوتين.

وقال استشاري ورئيس أمراض الجهاز الهضمي والكبد والمناظير لدى الأطفال بمستشفى الهيئة الملكية بالجبيل والمشرف على الفعالية د. عبدالعزيز الحربي: إن مرض حساسية القمح عبارة عن اضطراب مناعي وراثي مزمن ينتج عن عدم تحمل الأمعاء لأي أكل يحتوي على بروتين القمح «الجلوتين» أو بروتين الشعير الذي يسبب ضمور الأغشية المخاطية للامتصاص في الأمعاء الدقيقة، مما يؤدي إلى سوء امتصاص المواد الغذائية والأملاح والمعادن الضرورية للجسم، وأضاف الحربي: إن أعراض مرض حساسية القمح عديدة ومنها: انتفاخ البطن مع إسهال مزمن، وفقدان الوزن، وتأخر نمو الجسم عند الأطفال، والتقيؤ المستمر، وآلام العظام والمفاصل والعضلات، والطفح الجلدي، وتغير لون الأسنان، وتقرحات داخل الفم، وهشاشة عظام.

وأشار إلى أن فعالية اليوم التوعوي بمرض حساسية القمح تهدف إلى تعزيز ثقة المريض بنفسه، وعرض الخبرات الطبية المتقدمة على المرضى والمراجعين للاستفادة مما يطرح فيها.