تعاون سعودي صيني في مجال التعليم

تعاون سعودي صيني في مجال التعليم

الجمعة ٢٦ / ٠٤ / ٢٠١٩
التقى وكيل وزارة التعليم للتخطيط والتطوير الدكتور نياف بن رشيد الجابري، وفدا تعليميا صينيا في مقر الوزارة؛ لبحث سبل التعاون بين البلدين في مجال التعليم. وقال الدكتور الجابري: «منذ أن وجهت القيادة الكريمة في المملكة بإدراج اللغة الصينية بالتعليم ونحن نأخذ الأمر بكل جدية وتفاؤل كبير، ونتوقع أن يكون هذا التعاون في المجال التعليمي إضافة للتعليم في المملكة، وسيكون له دور كبير ومؤثر في تطوير وتقوية العلاقات كما هو مخطط له بين البلدين»، مؤكدا متابعة وزير التعليم خطوات تنفيذ إدراج اللغة الصينية في التعليم سواء العام أو الجامعي.

وأشار الجابري إلى أن اللقاء تطرق للتعاون المثمر بين البلدين، وأن يكون التنفيذ على أعلى المستويات ليتوافق مع ما تتمتع به المملكة العربية السعودية من رؤى طموحة متمثلة في رؤية المملكة 2030. من جهته، أوضح رئيس الوفد الصيني السيد لويو نائب رئيس مجلس معاهد كونفوشيوس عن سروره بزيارة المملكة على رأس وفد صيني تعليمي لتحقيق الأهداف المشتركة لتعزيز العلاقات بين البلدين، واصفا زيارة سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان إلى الصين بالمهمة؛ كونها طرقت فرصا ومبادرات عظيمة ستسهم في تقوية العلاقات بين البلدين ومنها مبادرة تعليم اللغة الصينية في المناهج السعودية.


وبدأت الأعمال المشتركة بين الجانبين السعودي والصيني بعدد من اللقاءات والجلسات والورش التدريبية كان أولها لقاء اللجنة التنفيذية لإدراج اللغة الصينية، ولقاء مع المركز الوطني للتدريب والتطوير المهني، ولقاء مع الإدارة العامة للإيفاد والابتعاث، ولقاء مع مديري الجامعات المعنية، بعد ذلك بدأت الورش التدريبية.
المزيد من المقالات
x