3 شباب يبعثون رسائل فنية بتحويل الحاويات لتحف جمالية

3 شباب يبعثون رسائل فنية بتحويل الحاويات لتحف جمالية

اختار ثلاثة فنانين استخدام إعادة تدوير حاويات وبراميل الزيت والنفط المستهلك ومخلفات البيئة، بهدف بعث رسالة فنية مفادها التوعية بأهمية الاستفادة من خامات البيئة لنشر الجمال، ولإيصال رسالة أن الفن هو الطريق للإبداع والتحول الإيجابي.

واستطاع الفنانون تحويل مجموعة من البراميل إلى أشكال جمالية جاذبة في حديقة (ارت بارك) بدعم من أرامكو السعودية بمحافظة بقيق.


وذكر المشارك في المبادرة الفنان عبدالملك المغربي في حديث خاص لـ«اليوم» أن هذه المبادرة التي نفذها بمشاركة زميليه الفنانين محمد السرحاني وإبراهيم الرويشد من فريق (palette-ksa) جاءت للتوعية بأهمية الاستفادة من خامات البيئة لنشر الجمال وإيصال رسالة أن الفن طريق للإبداع والتحول الإيجابي وتشجيع الشباب على القيام بأعمال تطوعية تنمي مجتمعهم المحلي، وتظهر النواحي الجمالية لمدنهم وتعزز الحماية البيئية لها من خلال تزيين حاويات الحي وتحويلها إلى تحف فنية يستفيد منها رواد الحديقة.

وأضاف المغربي: إن هذه الحاويات كثيرا ما اعتبرت مصدرا للتلوث والاشمئزاز ولكنها تحولت بمخيلة الفنانين إلى لوحات جمالية تختزل دلالات بيئية عميقة من خلال ورش فنية في الهواء الطلق.

فيما اعتبر الفنان محمد السرحاني هذه المبادرة معززة لثقافة التطوع والحفاظ على نظافة البيئة، من خلال فرز النفايات وتحويلها إلى أشياء مفيدة ونافعة، إضافة لكونها فرصة لخدمة المجتمع والتعريف بأن الفن ليس مجرد هوايات خاصة بل هو أعمق من ذلك ويحمل دلالات كبيرة ومؤثرة.

من جهته أشار الفنان إبراهيم الرويشد إلى أن هذا العمل يعتبر من أشكال الشراكة المجتمعية، التي تؤكد على أن الفن رسالة سامية، متطلعا إلى تأهيل وتحسين أكبر للحدائق في مدن وقرى المملكة بشكل عام، ليشعر مرتادوها بالارتياح والسعادة لما يتركه الفن من بهجة وسرور في النفس.

وأكد الرويشد على دور المواطنين في غرس روح المحافظة والاهتمام بممتلكات الحديقة وعدم العبث والتخريب لأنه بتكاتف الجهود يتم خلق مدن جمالية تستحق الإشادة.
المزيد من المقالات
x