دراسة تحديات مصدري الأغذية والأدوية الإماراتيين للمملكة

دراسة تحديات مصدري الأغذية والأدوية الإماراتيين للمملكة

السبت ٢٧ / ٠٤ / ٢٠١٩
اتفق المشاركون في اجتماع جمع بين الهيئة العامة للغذاء والدواء بالمملكة والمصدرين الإماراتيين من الأغذية والأدوية ومستحضرات التجميل إلى المملكة على عدد من التوصيات أبرزها قيام الهيئة العامة للغذاء والدواء بتزويد اتحاد غرف التجارة والصناعة بدولة الإمارات بقائمة الاشتراطات الخاصة بالهيئة وتحديثاتها المتعلقة بالمنتجات الغذائية والدوائية المصدرة للمملكة ليتسنى لاتحاد الغرف تعميمها على الغرف التجارية الأعضاء، ودراسة بعض تحديات المصدرين الإماراتيين، وفتح قنوات تواصل مباشر بين وزارة الصحة ووقاية المجتمع والهيئة، بالإضافة إلى إمكانية التواصل المباشر بين المصدر الإماراتي والهيئة العامة حول أي تحديات تعترض عملية التصدير تكون الهيئة طرفاً بها.

واستعرض المدير التنفيذي للرقابة في الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية د.محمد دهاس في الاجتماع، عدداً من المواضيع المهمة المتعلقة بآلية استقبال الإرساليات الغذائية المبردة والمجمدة، والحلول والبدائل المناسبة المقترحة لضمان دخول وسلامة المنتجات خلال عملية النقل، وآلية الفسح بناء على المخاطر، بالإضافة إلى تحديد منافذ الدخول التجارية للأغذية.


حضر الاجتماع الذي عقد مؤخرا في دبي، ونظمته الأمانة العامة لاتحاد غرف التجارة والصناعة بالإمارات بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة دبي، أكثر من 80 مشاركا يمثلون كل الجهات المعنية.

وهدف الاجتماع إلى توضيح إجراءات التصدير للمنتجات الخاضعة لإشراف الهيئة العامة للغذاء والدواء السعودية من غذاء ودواء وأجهزة ومنتجات طبية وتجميلية من دولة الإمارات إلى المملكة بما يضمن سلاسة دخول هذه المنتجات فضلا عن الرد على كل الاستفسارات المتعلقة بآليات التصدير والتحديات، التي واجهت وتواجه المصدرين الإماراتيين للسوق السعودية.
المزيد من المقالات
x