الأندية السعودية تقترب من الدور الثاني في الآسيوية

حققت نتائج لافتة في الجولة الرابعة

الأندية السعودية تقترب من الدور الثاني في الآسيوية

الخميس ٢٥ / ٠٤ / ٢٠١٩


سجلت الأندية السعودية المشاركة في دوري أبطال آسيا نتائج لافتة في الجولة الرابعة، عززت من حضورها وزادت من فرص تواجدها في الدور الثاني من البطولة لاسيما إذا ما واصلت تميزها في بقية الجولات.


فالنصر الذي تلقى خسارتين في أول جولتين واستبعده الكثير من تجاوز دور المجموعات، حقق فوزين متتاليين على الزوراء العراقي في الرياض 4-1 وفي كربلاء 2-1، رغم اعتماده خلال المباراتين على مجموعة كبيرة من العناصر الشابة وبعض البدلاء، ورفع رصيده إلى 6 نقاط محتلا المركز الثاني في مجموعته الأولى، وبات مصير التأهل بيده، إذ يحتاج إلى الفوز على الوصل الإماراتي في الرياض يوم الثلاثاء 7 مايو المقبل، ليرفع رصيده إلى 9 نقاط وهي النقاط التي قد تكون كافية لإعلان تأهله رسميا إذا ما خسر الزوراء أو تعادل في مباراته أمام ذوب آهن الإيراني، أما في حال فوزه فإن النصر سيكون بحاجة للتعادل في مباراته الأخيرة أمام الفريق الإيراني للتأهل والفوز لصدارة المجموعة.

ومع أن الاتحاد فرط في فوز كان في متناول اليد أمام مضيفه لوكوموتيف الأوزبكي واكتفى بالتعادل في مباراة أهدر خلالها كما كبيرا من الفرص السانحة للتسجيل، إلا أن نتيجة التعادل تعتبر جيدة حيث رفع الفريق رصيده من خلالها إلى 7 نقاط في وصافة المجموعة الثانية خلف الوحدة الإماراتي وبات بحاجة للفوز على الريان القطري في الجولة المقبلة في الدوحة لإعلان تأهله قبل نهاية دور المجموعات بجولة، ولكن فيما لو خسر فإنه حظوظه ستكون قائمة إذ يحتاج حينها للفوز على الوحدة في مباراته الأخيرة بجدة ليضمن التأهل رسميا.

ونجح الهلال في المحافظة على صدارة المجموعة الثالثة بعد فوزه المثير على استقلال طهران الإيراني 1-0، محققا أكثر من مكسب في المباراة التي أكملها بعشرة لاعبين، حيث رد اعتباره من خسارته أمام منافسه في الجولة الماضية وفي نفس الوقت أوقف تفوقه عليه في آخر ثلاث مباريات، وكذلك المحافظة على صدارة المجموعة -الحديدية-. ويحتاج الهلال إلى نقطة من مباراته المقبلة أمام العين الإماراتي في الرياض يوم الإثنين 6 مايو المقبل لضمان التأهل، وفي حال فوزه على العين وتعثر الدحيل القطري أمام الاستقلال في طهران ولو بالتعادل، فإنه سيضمن صدارة المجموعة قبل مباراته الأخيرة أمام الدحيل في الدوحة.

واستعاد الأهلي توازنه بعد خسارتين مفاجئتين، وثأر لخسارته الأخيرة أمام بيرسبوليس الإيراني عندما تغلب عليه 2-1 في مباراة حقق خلالها الأهم وهو الفوز الذي منحه ثلاث نقاط ثمينة رفع من خلالها رصيده إلى 6 نقاط في المركز الثاني خلف السد القطري الذي يتصدر المجموعة برصيد 7 نقاط. ورغم صعوبة مباراة الأهلي المقبلة أمام السد في الدوحة إلا أن حظوظه تبقى وافرة في التأهل حتى في حالة الخسارة، ولكن بشرط تعادل بختاكور وبيرسبوليس أو فوز بختاكور وحينها سيكون الأهلي مطالبا بالفوز على بختاكور في جدة وإعلان التأهل دون النظر لنتيجة المباراة الأخرى.
المزيد من المقالات
x