رئيس هيئة الرياضة: سيتعرف العالم على روعة صحراء المملكة وأرضها الشاسعة

رئيس هيئة الرياضة: سيتعرف العالم على روعة صحراء المملكة وأرضها الشاسعة

الخميس ٢٥ / ٠٤ / ٢٠١٩
* رئيس اتحاد السيارات والدراجات النارية: نعمل من الآن لتكون هذه النسخة الأفضل

* السباق ينطلق على مسافة 9000 كم بمشاركة 330 عربة

* نقطة الانطلاق تبدأ من جدة وتنتهي في القدية

أعلنت الهيئة العامة للرياضة استضافة المملكة العربية السعودية في الفترة من 5-17 يناير 2020م المقبل، لسباق داكار العالمي لأول مرة على مستوى قارة آسيا وبشراكة تمتد إلى 10 سنوات، وذلك بالتعاون مع الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية.

جاء ذلك عبر حفل كبير أقيم عصر أمس بالقدية بحضور صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، وصاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان الفيصل رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية، والسيد مايكل راينيجر الرئيس التنفيذي للقدية، وديفيد كاستيرا مدير سباق رالي داكار، والسيد يان لامونير المدير التنفيذي للشركة المالكة لسباق داكار، وعدد كبير من رجال الإعلام المحلي والدولي.

وأبدى صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، سعادته باستضافة المملكة لهذا الحدث العالمي الكبير لأول مرة في قارة آسيا، وقال في كلمته: «الرياضة في المملكة العربية السعودية تاريخ حافل ومنجز متواصل، قطاع يتسم بالعزم والطموح والرغبة الدائمة في الانتصار والفوز، وذلك نظير الدعم غير المسبوق والاهتمام الكبير من قبل مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله، وسمو سيدي ولي العهد الأمير محمد بن سلمان أيده الله، وجرّاء هذا الدعم، نحن ننظر بفخر وأمل إلى مستقبل ناصع ترسمه رؤية المملكة 2030».

وأضاف سموه: «الجميع يعرف شغفي بالسباقات، ولذلك عندما أنظر اليوم إلى هذا الإنجاز أشعر بفخر كمحب للرياضة أولا، وأشعر بالمسؤوليّة والتحدّي من منصبي كرئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة، لكن عندما تتوفّر الرؤية والإرادة، وعندما يكون الدعم غير محدود، فلا مجال للرضا بالقليل، بل بالعكس، يصبح الطموح والسعي نحو المزيد وتخطّي العقبات أسلوبَ حياةٍ وعملًا يوميًّا يشرّف من وضعوا ثقتهم بنا، ويرسم السعادة على من يتطلّع إلينا لننجز».

وواصل سمو رئيس هيئة الرياضة حديثه قائلا: «الهيئة العامة للرياضة والاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية هما مرآة ثقة مولاي خادم الحرمين الشريفين، وترجمة عزم وطموح سمو سيدي ولي العهد، ورالي داكار هو ثمرة هذه الثقة وهذا العزم وهذا الطموح، فالمملكة العربيّة السعوديّة ورالي داكار يجتمعان معًا ليكتبا فصلًا جديدًا من الإنجازات في عالم رياضة السباقات، فصلٌ صفحاته يملؤها التحدّي لاكتشاف عالم جديد، وكلماته تشكّل قصص التواصل بين المملكة وشعبها الطيّب مع العالم أجمع، فمن خلال رالي داكار، سيتعرّف العالم على روعة صحراء المملكة وأرضها الشاسعة، وسيتقرّب أكثر من شعبها المضياف، وفي المملكة العربيّة السعودية، سينمو رالي داكار أكثر، ويبدأ انطلاقة جديدة في منطقة جديدة يملؤها الشغف برياضة السباقات، وينبض قلبها بالتحدّي والشجاعة وحب الاكتشاف».

وكشف سمو الأمير عبدالعزيز بن تركي الفيصل عن مدة الشراكة مع رالي داكار، وقال: «هذه الشراكة التي تنطلق اليوم ستمتدّ إلى عشر سنوات، فنحن نريد للعالم أن يرى صحراء المملكة الخلّابة التي تنتظر سرد روايات المغامرة، وأن يتعرّف أكثر على شعب المملكة الطيّب والمضياف الذي يتطلّع لاستقبال العالم، وأن يشهد على أمن وأمان واحترافيّة المملكة التي تضعها في مصاف أبرز مستضيفي الأحداث الرياضيّة العالميّة، كما نريد لهذه الشراكة أن تكون بداية تاريخ جديد لرالي داكار، الذي تصدّر قائمة الراليات لأربعين عامًا في إفريقيا وأمريكا الجنوبيّة، واليوم يكتب أولى كلمات فصل جديد في قارة آسيا، وتبدأ صفحاته الناصعة في المملكة العربيّة السعوديّة».

واختتم سمو رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة كلمته التي ألقاها في الحفل بالترحيب مجددًا بضيوف المملكة في هذا السباق العالمي الكبير، حيث قال: «أهلًا بداكار.. وأهلًا بكم وبالعالم في مملكة الخير والعزم والمستقبل».

من جانبه، عبّر صاحب السمو الملكي الأمير خالد بن سلطان الفيصل رئيس الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية عن فخره واعتزازه بإقامة رالي داكار العالمي على أراضي المملكة للمرة الأولى في قارة آسيا، وقال في تصريح صحفي: «نكتب اليوم صفحة جديدة في تاريخ رياضة السيارات في المملكة بدعم قيادتنا الحكيمة والرشيدة، التي أولت اهتمامًا كبيرًا بشباب الوطن، وكذلك جهود أخي سمو رئيس الهيئة في استضافة مثل هذا الحدث الكبير، كما لا أنسى جهود زملائي في الاتحاد السعودي للسيارات والدراجات النارية».

وأضاف سموه: شراكتنا مع داكار هي أولى خطواتنا معًا، والآن نبدأ العمل الدؤوب كي تكون هذه النسخة الأفضل في تاريخه.

وقد أبدى مايكل راينيجر، الرئيس التنفيذي لشركة القدية، سعادته بأن تكون القدية جزءا من رالي داكار في السعودية، وقال: «سعداء باستضافة الإعلان الرسمي عن انتقال الرالي إلى آسيا، إضافة إلى أن القدية ستكون المحطة الأخيرة لهذا التحدي الصعب، وسوف نستضيف المزيد من الفعاليات العالمية لرياضات سباق السيارات، وسنبني مجموعة متميزة من المرافق وندشن البرامج التي تجعل من القدية عاصمة لرياضة سباق السيارات في العالم».

بدوره قال ديفيد كاستيرا مدير سباق رالي داكار: «من الرائع أن يقام رالي داكار في موقع جديد مليء بالمناظر الطبيعية الخلابة التي تنافس أكثر بقاع العالم شهرة، فالمملكة تعد مكانًا مثاليًا لاستضافة سباق عالمي بهذا الحجم، فمسار السباق يفرض على السائقين أن يتفوقوا على أنفسهم ويظهروا أفضل ما لديهم من المهارات القيادية والملاحية».

جدير بالذكر أن رالي داكار 2020 ينطلق على مسافة 9000 كم، بمشاركة ما يقارب 330 عربة تمثل 60 جنسية في 4 فئات مختلفة، وهي: فئة الدراجات النارية، والسيارات الرباعية الصحراوية والشاحنات والسيارات، وستكون نقطة الانطلاق من عروس البحر الأحمر، مدينة جدة، ومن ثم يستمر الرالي إلى مشروع البحر الأحمر، الذي يمتد على مساحة 28 ألف كم²، ثم بعد ذلك يصل المتسابقون إلى مدينة المستقبل «نيوم»، وهو المشروع الأكثر طموحًا في العالم ويقع على البحر الأحمر على مساحة تتجاوز 450 كم، وبعدها يدخل المتسابقون مدينة حائل المشهورة بسباق حائل الدولي، ويكمل سباق داكار الطريق نحو عاصمة المملكة العربية السعودية، مدينة الرياض، وبعدها يدخل المتسابقون في يوم راحة، ثم يعود المتسابقون ليدخلوا المنطقة الشرقية، وبعد ذلك تنتظرهم صحراء الربع الخالي، ليعود بعدها المشاركون مرة أخرى إلى مدينة الرياض وإنهاء السباق في منطقة القدية.