عاجل

محافظ «منشآت»: توقيع تأسيس «صناديق رأسمال جريء» بقيمة 1.5 مليار

محافظ «منشآت»: توقيع تأسيس «صناديق رأسمال جريء» بقيمة 1.5 مليار

الخميس ٢٥ / ٠٤ / ٢٠١٩
كشف محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، صالح الرشيد، عن توقيع تأسيس صناديق رأسمال جريء تقدر بقيمة 1.5 مليار ريال، تستهدف الشركات الناشئة وذلك على هامش مؤتمر القطاع المالي.

وبين الرشيد: أطلقنا العديد من المبادرات سواء في الإقراض غير المباشر عن طريق شركات تمويل أو عن طريق البنوك السعودية، مشيراً في الوقت نفسه إلى أنه لوحظ نمو في قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وما زلنا في البداية، والسوق خصب جداً، واليوم نجد في السوق الشركات الصغيرة كيف توثر على شركات كبيرة منها القطاع المالي.

وتناول مؤتمر القطاع المالي خلال جلسة النقاش التي عقدت أمس، محور تعظيم العوائد على الاستثمار وتحقيق الأهداف المستدامة، إذ تحدث فيها وزير المالية رئيس لجنة برنامج تطوير القطاع المالي محمد الجدعان، ووزير المالية الكويتي د. نايف الحجرف، ووزير المالية والاقتصاد الوطني البحريني الشيخ سلمان بن خليفة آل خليفة، ورئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بلاك روك الأمريكية لورانس فينك.

وركزت الجلسة على الحديث في عدة محاور رئيسة، كان منها بحث تنامي تركيز المستثمرين المتمرسين نحو فرص استثمارية؛ لتحقيق الأهداف المستدامة ضمن المشهد الاقتصادي الحديث، مع طرح محور الابتكارات ودورها المستقبلي كأصول ثمينة، في مجتمع يمتاز بارتفاع نسبة الشباب، إلى جانب البحث في محور إمكانية استخدام الاستثمار بأفضل طريقة ممكنة كقوة محركة لإحداث الأثر الإيجابي، والمجالات التي يمكن للمستثمرين العالميين لعب دور رئيسي فيها، مع طرح كيفية إيجاد منظومة حاضنة للتعاون ما بين المجتمع المالي والحكومات، لهدف إنشاء إطار تنظيمي يحمي المستهلكين ويدفع عجلة النمو وينشئ المزيد من الفرص، مع البحث في التحديات التي تواجه تحقيق الاستدامة والفرص المتاحة التي يحتويها السوق.

وشارك في حلقة النقاش التي تناولت موضوع بناء سوق مالية منافسة في المملكة كل من الرئيس التنفيذي لهيئة الأوراق المالية والسلع بدولة الإمارات، د. عبيد الزعابي، ورئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لشركة ماركو للاستشارات الإستراتيجية ورئيس مجلس إدارة البنك السعودي الفرنسي مازن الرميح، والرئيس التنفيذي لمجموعة مان من المملكة المتحدة لوك إيليس، ورئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي، بارينغز (Barings) من الولايات المتحدة الأمريكية توم فينكه.

وتركزت محاور الجلسة على عرض الجهود التي بذلتها المملكة خلال السنوات الماضية في مسعاها لإنشاء سوق مالية تنافسية، وما تم تحقيقه من مكتسبات، ونقل السوق إلى مستوى أعلى مكّن المملكة من ريادة الأسواق المالية في المنطقة، وكذلك البحث في الخطوات التي من شأنها رفع حركة عمليات الخصخصة، وضخ السيولة في سوق الديون، وبناء ثقافة إدارة الأصول الخاملة والفاعلة على حد سواء، وزيادة الاعتماد على الأوراق المالية المُشتقة.

وتناول المتحدثون البحث في كيفية بناء سوق مالية تتمتع بالعمق والسيولة، والبحث أيضا في مدى توافق عملية رسم أطر العمل التنظيمية مع الجهود المبذولة لتحقيق أهداف رؤية المملكة 2030، وآفاق عمليات الإدراج المتزامن للشركات في الأسواق المالية داخل وخارج المملكة، مع التصور لماهية سوق الأوراق المالية المشتقة الذي تحتاجه المملكة الآن، والوصول إلى بناء سوق مالية منافسة في المملكة والمنطقة.