واشنطن: سنصد تهديدات وقف الملاحة بمضيق هرمز

واشنطن: سنصد تهديدات وقف الملاحة بمضيق هرمز

الخميس ٢٥ / ٠٤ / ٢٠١٩
صرح المتحدث باسم القيادة الوسطى الأمريكية العقيد إيرل براون، أمس الأربعاء، بأن مياه مضيق هرمز في الخليج العربي «دولية بامتياز، وأن أي تهديد بغلقه سيؤثر على مسار الملاحة التجارية الدولية وليس فقط الإقليمية».

» حزم أمريكي


وأضاف براون في حديث مع الصحافيين بوزارة الدفاع: إن الولايات المتحدة وحلفاءها ملتزمون بحماية حرية الملاحة البحرية ومسار القنوات التجارية العالمية في المنطقة، وبالتالي فإن «لدى القوات الأمريكية وشركائها الجاهزية المطلوبة للرد على أي عمل عدائي».

إلى ذلك، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف، الأربعاء: إن الإبقاء على مضيق هرمز مفتوحاً من مصلحة الأمن القومي الإيراني، وذلك في تناقض واضح مع تصريحات قادة الحرس الثوري حول إغلاق مضيق هرمز إذا تم حظر صادرات النفط الإيراني.

» مضيق هرمز

وكان مسؤول بوزارة الخارجية الأمريكية ذكر أن الولايات المتحدة دعت إيران إلى إبقاء مضيقي هرمز وباب المندب مفتوحين، وذلك بعد يوم من مطالبة الولايات المتحدة مشتري النفط الإيراني بوقف شراء الخام من إيران.

وقال المسؤول: «نطالب إيران وجميع الدول باحترام حرية تدفق الطاقة والتجارة وحرية الملاحة» في المضيقين.

وذكرت وسائل إعلام إيرانية أن الحرس الثوري كرر تهديده بإغلاق مضيق هرمز الإستراتيجي.

وقرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب عدم تمديد الإعفاءات التي تتيح لبعض مستوردي النفط الإيراني مواصلة الشراء دون مواجهة عقوبات أمريكية عندما يحل أجلها في مايو.

تناقض وانقسام

وتباينت مواقف قادة النظام حيال الضغوط الأمريكية، حيث هدد المرشد الإيراني علي خامنئي، الأربعاء، بالرد على أمريكا، لكن الرئيس الإيراني حسن روحاني، ناقض موقف المرشد ورأى أن هناك إمكانية للتفاوض مع واشنطن لكن بشروط، ما يدل على حدوث انقسام عميق بين القيادة الإيرانية نتيجة الضغوط الأمريكية المتزايدة. وأدى حظر النفط الايراني بشكل كلي من قبل أمريكا الاثنين الماضي، وقبل ذلك إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، في 8 أبريل الجاري، تصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية، إلى صراعات داخل النظام الإيراني.
المزيد من المقالات
x