أهالي ضحايا الإرهاب: تنفيذ الأحكام الشرعية رسالة رادعة لكل من يفكر في العبث بأمن الوطن

أهالي ضحايا الإرهاب: تنفيذ الأحكام الشرعية رسالة رادعة لكل من يفكر في العبث بأمن الوطن

الخميس ٢٥ / ٠٤ / ٢٠١٩
أجمع عدد من أهالي ضحايا الأحساء على ما تقوم به المملكة من جهود في دحر الإرهاب، مشيرين إلى أن الإرهاب لا دين ولا وطن ولا أرض له، حيث لا يزالون يتجرعون هم وأفراد أسرهم مرارة فقد أبنائهم الذين رحلوا عنهم، منوهين بأن الإرهاب الأسود ليس له مكان في هذا الوطن الغالي، لأن الجميع في المملكة يرفضون وجوده في وطن التوحيد، مضيفين إنهم يؤيدون ويباركون كل خطوة تردع الإرهاب ومن بينها الحدود الشرعية التي يتم اتخاذها في كل من يخون مملكة العز والشموخ.

» مباركة الجهود


وقال والد عبدالله اليوسف: إن ابنه استشهد على يد الإرهابيين في حادثة الدالوة الأليمة قبل سنوات، مباركا كل الجهود التي تقوم بها المملكة في مواجهة الإرهابيين وأذنابهم ومن يعاونهم على ذلك، مبينا أن المملكة ستظل واقفة على أرضها الصلبة ممتدة إلى عنان السماء تتسيد العالم وتحارب الإرهاب والإرهابيين، مؤيدا موقف المملكة الشجاع في تطبيق شرع الله في هذه الفئة المجرمة وكل من اعتنق هذا الفكر الضلالي. مضيفا: إن حفظ وصيانة كرامة الوطن فوق كل اعتبار وفوق أي من كان، حامدا الله على ما نعيش فيه من أمن وأمان وسلام يحسدنا العالم عليه.

» تأييد الإجراءات

ومن بين المتضررين من الإرهاب، المواطن الذي يدافع عن وطنه في الحد الجنوبي عيد المشرف، والذي تجرع الألم بفقد ابنه الوحيد «مهدي المشرف» في حادثة الدالوة أيضا، حيث يؤكد أنه صابر محتسب، حيث ذهب مهدي شهيدا على يد الغدر، منوها بأنه لن يغفر لكل إرهابي يعمل على زعزعة أمن وأمان الوطن، وأن المجرمين لابد من إلحاق أقصى العقوبات بهم، مؤيدا الإجراءات التي تقوم بها الجهات القضائية ضد الإرهابيين الذين تجاوزوا كل الأعراف وكل ما جاءت به السماء، ولكن العدالة ستكون دائما كلمتها العليا، موضحا أن الأمن الذي نتمتع به جوهره في العلاقة الوطيدة بين الشعب السعودي وقيادته الحكيمة، والتي تبادله الولاء والوفاء والتضحية بالتقدير والعطاء، ونحن وأبناؤنا وما نملك فداء للوطن تحت قيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -رعاه الله-، اللهم احفظ وطننا من كل سوء ومكروه.

» دحض الإرهاب

المواطن سلطان التركي، شقيق شهيد الواجب العريف عبدالله التركي -يرحمه الله- الذي تعرض لإصابة قبل عامين إثر هجوم إرهابيين غادرين في حي المسورة ببلدة العوامية بمحافظة القطيف، أثناء قيامه هو وزملاؤه بمهام عملهم مما أدى إلى استشهاده، أشاد بجهود حكومة خادم الحرمين الشريفين التي تبذلها في دحض الإرهاب، والدور الكبير الذي تقوم به أجهزة أمن الدولة بردع كل من تسول له نفسه المساس بأمن واستقرار بلادنا الغالية.

وقال التركي: «إن تنفيذ الأحكام الشرعية بمجموعة إرهابيين، يأتي من حزم وعزم دولتنا الغالية في نفي وإنهاء كل من تسول له نفسه المساس بهذا الوطن الغالي لنعيش وننعم في أمن وأمان، فجميعنا في هذا الوطن جنود مجندة لخدمة بلادنا والدفاع عنها بكل ما نملك ضد كل تلك الأيادي الإرهابية، ونقف صفا واحدا مع قيادتنا الرشيدة -حفظها الله-».
المزيد من المقالات
x