حملة عالمية لحذف المحتوى الإرهابي على الإنترنت

حملة عالمية لحذف المحتوى الإرهابي على الإنترنت

الأربعاء ٢٤ / ٠٤ / ٢٠١٩
تقود نيوزيلندا وفرنسا جهودا عالمية لحذف المحتوى الإرهابي والمتطرف العنيف على شبكة الإنترنت، في أعقاب إطلاق النار الجماعي على مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية مما أسفر عن مقتل 50 شخصا.

وقالت رئيسة الوزراء النيوزيلندية جاسيندا أردرن، اليوم الأربعاء في بيان: "شهدت هجمات 15 مارس الإرهابية استخدام وسائل التواصل الاجتماعي بطريقة غير مسبوقة كأداة للترويج لعمل إرهاب وكراهية".


وأضافت: "نطالب بإظهار قيادة لضمان عدم استخدام وسائل التواصل الاجتماعي مجددا كما حدث في هجمات 15 (آذار) مارس الإرهابية".

وتابعت "أردرن": "ندعو قادة شركات التكنولوجيا إلى الانضمام إلينا والمساعدة في تحقيق هدفنا بالقضاء على (المحتوى) المتطرف على شبكة الإنترنت خلال قمة كرايستشيرش في باريس".
المزيد من المقالات
x