سريلانكا تكشف تفاصيل جديدة عن «تفجيرات الأحد»

سريلانكا تكشف تفاصيل جديدة عن «تفجيرات الأحد»

الثلاثاء ٢٣ / ٠٤ / ٢٠١٩
حذر رئيس الوزراء السريلانكي رانيل ويكريميسينجه اليوم الثلاثاء، من أنه لا يزال هناك عديد من المشتبه بهم الهاربين بعد سلسلة من الانفجارات التي وقعت يوم الأحد الماضى وخلال احتفالات عيد الفصح والتي خلفت أكثر من 300 قتيلا. وقال رئيس الوزراء للبرلمان، اليوم الثلاثاء، إن بعضهم ربما يكون في حوزته متفجرات.

وصرح وزير الدولة لشؤون الدفاع في سريلانكا روان ويجواردين، اليوم الثلاثاء، بأن التحقيقات الأولية التي تجريها الحكومة في تلك الهجمات تشير إلى أنها جاءت ردا على الهجوم الذي استهدف مسلمين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية الشهر الماضي.


وقال" ويجواردين"، في بيان أمام البرلمان: "نعتقد أن جماعة إسلامية متطرفة نفذتها (الهجمات) ردا على مذبحة مسجد كرايستشيرش بنيوزيلندا".

وأضاف: "هذه الجماعة مرتبطة بمنظمة تدعى جماعة التوحيد الوطنية, وعلينا اتخاذ خطوات فورية لحظر أي منظمة لديها صلات بعناصر متطرفة".

ولم يشر الوزير إلى تنظيم داعش الإرهابي الذي زعم اليوم الثلاثاء، أن أعضاءه كانوا وراء التفجيرات الانتحارية.
المزيد من المقالات
x