الزياني: التركيز على التوعية الإيجابية المؤثرة

الزياني: التركيز على التوعية الإيجابية المؤثرة

الاثنين ٢٢ / ٠٤ / ٢٠١٩
قال مدير عام الجمعية السعودية للذوق العام بالمنطقة الشرقية (ذوق) بدر الزياني: «القوانين والأنظمة صدرت في وقت مناسب جدًا عطفًا على التغيّرات الحاصلة في الوقت الراهن، خصوصًا بعد السماح للمرأة بقيادة السيارة، وكذلك تمكين المرأة وعملها مع الرجل في منشأة عمل واحدة، ولذا فإن هناك الكثير من المناسبات التي تستقطب الزوار مثل: موسم الشرقية، الذي اختتم أخيرًا، حيث كان لابد من وجود الذوق العام في التعامل مع الآخرين؛ لأن هذه هي المنطقة المعنية بالدرجة الأولى، وهنا أعني التقاء الناس مع بعضهم، وهو سلوك يفترض أن يكون متوافرًا من خلال التربية، كما أن الأنظمة يفترض أن تكون مصحوبة بالتوعية ليحصل التأثير المطلوب».

وأضاف: «أيضًا نحتاج تحديد سلوكيات كل موقع، فما يُفترض في الكورنيش يختلف عن موقع آخر، ومثال على ذلك ما يحصل عند السفر بالطائرة من وجود أسس ثابتة دوليًا للذوق العام على الرحلات مثل: الالتزام برقم المقعد، وحزام الأمان وغيرهما، وهي أنظمة تكون متاحة وواضحة يحرص الكل على إيصالها لك قبل صعود الطائرة، ورغم ذلك تتم إعادتها على المسافر قبل الإقلاع، وهنا يأتي تأثير التعليم المستمر في هذه المسألة على سلوك الفرد وتقيّده بالتعليمات».

وأردف قائلًا: «الأجيال ستتطور مع هذه التوعية، وهناك مسألة المناطق الحضرية وغيرها، يجب أن تأتي شمولية الجهود لتصل لكافة فئات المجتمع؛ لأنه حين نبني الإنسان سيحصل على النتيجة المأمولة، والدور الأهم بالنسبة لنا في الجمعية هو التوعية والارتقاء بالسلوك الأخلاقي بشكل عام، وبالتأكيد دور التعليم هام للغاية في تحقيق هذا المفهوم، والتخطيط يكون على مرحلتين: بعيدة وقريبة المدى؛ لنصل إلى جيل واعٍ بأسس الذوق العام».