الوابل: ثقافتنا ثرية بالقيم.. ولكن تنقصها القوانين

الوابل: ثقافتنا ثرية بالقيم.. ولكن تنقصها القوانين

الاثنين ٢٢ / ٠٤ / ٢٠١٩
قالت الكاتبة الصحفية مها الوابل: «أنا متفائلة بلائحة الحفاظ على الذوق العام، برغم أن الكثير يرددون عدم الحاجة إليها أو مثلها؛ لأننا مثاليون، صحيح أن ثقافتنا ثرية بالكثير من القِيَم، ولكن تنقصها أيضًا القوانين التي تضمن أن يلتزم الجميع بها، فتطبيق هذه اللائحة سيكون له انعكاسه على الذوق العام؛ لأنه مَن أمن العقوبة أساء الأدب».

وأضافت: «رسالتي إلى جميع الوزارات والجهات المعنية ألا تدخر جهدًا في التوعية بها وتطبيقها، فهناك أساسيات كثيرة مشتركة في مفاهيم الذوق العام مثل: إتلاف الأماكن العامة، والنظافة، وأخلاقيات قيادة السيارة، كما أن الاختلاف المناطقي يكون غالبًا خارج هذه المساحة، ففي بعض العادات والتقاليد على سبيل المثال: هناك مناطق لا يجوز ارتداء اللون الأبيض في العزاء للنساء وفي غيرها يكون تصرفًا مقبولًا، وغيرها من المفارقات التي لا تتعارض مع القاعدة الرئيسة للذوق العام، فالارتقاء في سلوك الذوق العام هو المطلوب، ودور الإعلام هنا أن يصنع الفرق، ويعزز مفاهيم اللائحة، ويرتقي بمفاهيمها لكي نبلغ الهدف الرئيس منها، ولكن هذا سيتطلب تضافر جهود كافة الوزارات والجهات المعنية، بالإضافة للوعي المجتمعي، والأمر ستكون نتائجه جميلة على المجتمع الذي أرى أنه بأمسّ الحاجة لمثل هذا الإجراء، خصوصًا في ظل التطورات النهضوية التي نعيشها، فقط علينا أن نتفاءل ونعمل سويًا في إيصال هذه الرسالة والبلوغ بها إلى هدفها، بل لأبعد من ذلك لينعكس على واقعنا ومستقبل أجيالنا».