«الجينات» تهدد مستقبل العالم

«الجينات» تهدد مستقبل العالم

الاثنين ٢٢ / ٠٤ / ٢٠١٩
يبحث المجلس الوطني لنواب الشعب في الصين، تشديد قواعد الأبحاث المتعلقة بالجينات والأجنة البشرية في أول خطوة من نوعها منذ أن أثار عالم صيني الجدل العام الماضي، عندما أعلن ولادة أول طفلين معدلين جينيا بالعالم.

وقوبل العالم جيان كوي، بإدانات من المجتمع العلمي على مستوى العالم، عندما قال إنه استخدم تكنولوجيا تعرف باسم (كريسبر-كاس9) من أجل تعديل جينات توأمتين قبل ميلادهما في نوفمبر، وبدأت السلطات الصينية تحقيقا بشأن عمل جيان وقالت إنها أوقفت هذا النوع من الأبحاث.


وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أن مشروعات القوانين التي أُرسلت إلى البرلمان الصيني لمراجعتها، السبت الماضي، تقضي بخضوع التجارب الطبية والبشرية لتدقيق أكبر وتطبيق متطلبات أكثر صرامة، مثل ضمان إطلاع من ستجرى عليهم التجارب على الأمر كما ينبغي.

ووجهت السلطات والمؤسسات الصينية ومئات العلماء في العالم إدانات للعالم جيان، وقالوا إن أي تطبيق لتعديل الجينات على الأجنة البشرية بغرض الإنجاب يعد منافيا للقانون ولأخلاقيات مهنة الطب في الصين، وقد يهدد مستقبل العالم حال انتشاره.
المزيد من المقالات
x