«السواحه»: «رؤية 2030» تعزز قطاع الاتصالات

«السواحه»: «رؤية 2030» تعزز قطاع الاتصالات

الاحد ٢١ / ٠٤ / ٢٠١٩
أكد وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس عبدالله بن عامر السواحه، أن الشركات العاملة في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات، أسهمت في تنفيذ التوجهات الإستراتيجية للوزارة، والهادفة إلى تحقيق رؤية المملكة 2030، هذه الرؤية الطموحة الرامية إلى تعزيز دور قطاع الاتصالات في إحداث نهضة تنموية شاملة تجعل من المملكة أقوى متانةً وأكثر تحديثًا ومواءمة للحياة العصرية.

وأعرب "السواحه"، خلال انطلاق فعاليات مؤتمر البنية الرقمية، الذي يٌعد الأول من نوعه في المملكة، تحت عنوان "بنية رقمية لاقتصاد رقمي واعد"، اليوم، عن سعادته وفخره واعتزازه بالشركات التي تم تكريمها.

وأوضح أنها أسهمت في إرساء بنية رقمية قوية مكنت من تسريع عملية التحول الرقمي، مؤكدًا أن التكريم سينعكس على الشركاء المكرمين في القطاعين العام والخاص، وسيكون حافزًا مهمًا ودافعًا قويًا لهم لمواصلة مسيرة البناء والتطوير في القطاع.

بدوره، أكد نائب وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس هيثم بن عبدالرحمن العوهلي، في كلمته خلال افتتاح أعمال المؤتمر، نجاح وزارة الاتصالات خلال الفترة القليلة الماضية من بناء بنية رقمية قوية مكنتّ المملكة من دخول قوائم الدول الأكثر نضوجًا في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

وأشار إلى وقوف المملكة على أعتاب هذه المرحلة الجديدة هو ما جعلها تنظم هذا المؤتمر لاستكشاف جميع مجالات التطوير بالشراكةمع القطاعات ذات الصلة، تعزيزًا وتدعيمًا لهذه المكانة، وتجسيدًا للأهداف الإستراتيجية للوزارة، والمتمثلة في تمكين وطن رقمي طموح، والاحتفال بالمنجز الذي تم تحقيقه لمواصلة مسيرة التطور والنمو.

ويكتسب مؤتمر البنية الرقمية، أهمية خاصة لدوره البارز في إرساء بنية رقمية قوية ومتطورة، تسهم في تسريع عملية التحول الرقمي، وبالتالي دعم توجهات رؤية المملكة 2030، الرامية إلى تعزيز دور قطاع الاتصالات في بناء مجتمع رقمي، وحكومة رقمية، واقتصاد رقمي مزدهر.

وسيناقش المؤتمر الذي تستمر فعالياته لمدة يومين العديد من الموضوعات المتصلة بالبنية الرقمية باعتبارها مكانًا أساسيًا لبناء أنشطة صناعية متطورة، وجذب المستثمرين، وتحسين تنافسية الاقتصاد السعودي.