بلدية الجبيل: ملاحظات شارع العريفي سببها تمديدات الجهات الحكومية

بلدية الجبيل: ملاحظات شارع العريفي سببها تمديدات الجهات الحكومية

الجمعة ١٩ / ٠٤ / ٢٠١٩
عزت بلدية محافظة الجبيل على لسان رئيسها، تلف طبقات الإسفلت بالشارع الرئيسي لمخطط العريفي الصناعي، إلى سببين رئيسيين أولهما تنفيذ العديد من الأعمال لتمديد مختلف خطوط الخدمات من قبل الجهات الحكومية، والثاني بسبب عبور الشاحنات الثقيلة التي تحدث تشققات في الشوارع كون المنطقة صناعية وأن البلدية وضعت إستراتيجية لإعادة تأهيل الشوارع والطرق في المحافظة، حيث قامت في وقت سابق بكشط وإعادة سفلتة شارع عبدالصمد الأنصاري بما يزيد على طول 1300 متر.

يأتي ذلك، فيما تواصل بلدية المحافظة أعمالها للانتهاء من كامل أعمال إعادة تأهيل الشارع البالغ طوله 1300 متر، ضمن حزمة من المشاريع التنموية التي تنفذها البلدية في المحافظة، تهدف إلى رفع كفاءة الشوارع والطرق الرئيسية.

وأوضح رئيس بلدية محافظة الجبيل م. نايف الدويش أن البلدية قامت بإجراء دراسة لتصنيف حالة الطرق والشوارع في مخطط العريفي بالتعاون مع نخبة من المهندسين والمختصين في مجالات التنظيم وأنسنة المدن بالهيئة الملكية بالجبيل.

ولفت م. الدويش إلى أن المفهوم الجديد للتعامل مع الطرق يقوم على الإستراتيجية الموازية، وهي العمل على عدة خيارات في آن واحد بحيث لا يتم إغفال جانب على حساب جوانب أخرى، وهو الأمر الذي يحفظ حقوق الجميع في الشوارع وعلى رأسهم المشاة وخاصة أصحاب الهمم بمختلف فئاتهم، مؤكدا أن هذه الإستراتيجية ستكون هي المحور الأساسي للعمل في شوارع المحافظة خلال المراحل المستقبلية.

وشدد على أهمية الجودة في إنشاء الطرق والشوارع وتهدف إلى فرض أعلى المعايير المعمارية والإنشائية، منوها في الوقت ذاته إلى أن الصيانة والتشغيل أيضا لا تقل أهمية عن الإنشاء لما لذلك من ارتباط مباشر بسلامة مستخدمي تلك الطرق والشوارع من المواطنين والمقيمين.

وأشار إلى أن أعمال السفلتة لا تزال مستمرة ضمن مشروع صيانة الشوارع، وأن العمل جارٍ حاليا في أحياء المحافظة وتسعى البلدية من خلال إستراتيجية وخطة عمل متكاملة وشاملة إلى تغطية كامل مناطق المحافظة التي لا بد من صيانتها بين الحين والآخر.

وأفاد بأن البلدية لديها جدول وخطة زمنية تعطي الأولوية للأحياء المتضررة، وذلك بسفلتة أجزاء كبيرة من الشوارع واستبدال أرصفتها وإعادة الطلاء بالشكل الجمالي للشوارع الرئيسة، وتسعى جاهدة من خلال خطة شاملة إلى تغطية كامل مناطق المحافظة.