الكواسر والفرسان.. ثأر أم تأكيد انتصار؟

الكواسر والفرسان.. ثأر أم تأكيد انتصار؟

الخميس ١٨ / ٠٤ / ٢٠١٩
رغم الوضعين المعنوي والنفسي السيئين، اللذين يحيطان بالأهلي بعد أن ودع كأس زايد للأندية الأبطال وأنهى موسمه بلا بطولة، إلا أنه يأمل في استجماع قواه ورد اعتباره أمام الوحدة الذي تفوق عليه مرتين هذا الموسم، كانت الأولى في ذهاب الدوري والثانية في كأس الملك. وتحمل مباراة الليلة الرقم 66 في تاريخ مواجهاتهما الدورية، إذ سبق أن تقابلا 65 مرة، فاز الأهلي في 37 مباراة وفاز الوحدة في 13 مباراة وحسم التعادل 15 مباراة، وسجل هجوم الفريقين 162 هدفا، منها 109 أهداف للأهلي و53 هدفا للوحدة.

وتعود أول مباراة دورية بينهما إلى 16 ديسمبر 1976 وانتهت بفوز الأهلي 1-0 سجله إدريس آدم، بينما تعود آخر مباراة إلى 28 ديسمبر 2018 وانتهت بفوز الوحدة 2-1 سجلهما الفنزويلي رومولو أوتيرو والبرازيلي ماركوس جوليرمي للوحدة والسوري عمر السومة للأهلي.


والتقى الفريقان في الدوري التصنيفي مرتين، كانت الأولى في 15 نوفمبر 1974 على ملعب الصبان بجدة وانتهت بفوز الوحدة 1-0 سجله فؤاد الخطيب، فيما كانت الثانية في 7 فبراير 1975 على ملعب ساحة إسلام بمكة المكرمة، وانتهت بفوز الأهلي 3-1 سجلها سعيد غراب وأحمد الصغير ووجدي الطويل للأهلي وفؤاد الخطيب للوحدة.

وحضرت النتائج التاريخية في أكثر من مباراة دورية، إذ يعتبر فوز الأهلي بنتيجة 5-1 هو الأكبر بينهما، وتكرر في خمس مناسبات كانت أعوام 1991 و1997 و1999 و2001 و2005، في حين يعد فوز الوحدة بنتيجة 3-0 هو الأكبر، وكان ذلك في عام 2004.

لن تكون مباراة القادسية والباطن الليلة مباراة عادية، بل أكثر من ذلك، لا سيما أنها تشكل منعطفا مهما لكلا الفريقين الباحثين عن طوق نجاة من خطر الهبوط، الذي بات يداهمهما. وهذا الموقف الصعب الذي وجدا نفسيهما فيه خصوصا القادسية لا يحتمل التفريط في أي نقطة، إذ يحتاج كل منهما إلى الفوز في جميع المباريات المتبقية ومن ثم انتظار نتائج الفرق، التي تسبقهما في الترتيب، لعل وعسى أن يتجاوزا تلك المرحلة الصعبة. وقد سبق للفريقين أن تقابلا في دوري المحترفين 5 مرات، انتهت الثلاث الأولى بالتعادل قبل أن يتبادلا الفوز، حيث تفوق القادسية 4-3 في مباراة الدور الثاني للموسم الماضي وتفوق الباطن 2-0 في مباراة الذهاب لدوري هذا العام.
المزيد من المقالات
x