تدشين معرض الشراكة بين المدرسة والأسرة

تدشين معرض الشراكة بين المدرسة والأسرة

الثلاثاء ١٦ / ٠٤ / ٢٠١٩
دشَّن مدير عام التعليم بمحافظة الأحساء أحمد بالغنيم معرض وفعاليات برنامج ارتقاء (الشراكة بين المدرسة والأسرة والمجتمع)، الذي أُقيم صباح أمس الأول بمدرسة الأندلس المتوسطة بالهفوف، بحضور المساعد التعليمي حمد العيسى، والمساعد المدرسي عماد الجعفري ومدير وحدة الشراكة بالإدارة محمد الدعيج، ومدراء مكاتب التعليم.

ويهدف البرنامج إلى تعزيز مشاركة المدرسة مع الأسرة والمجتمع في العملية التربوية والتعليمية، وتمكين دورها في تعزيز القيم والهوية الوطنية، والتأكيد على أهمية الشراكات للجهات المعنية بالتنفيذ في رفع قيمة التعليم ومستوى أداء النظام التعليمي.


ورحّب بالغنيم في كلمته بقادة المدارس ورواد الشراكة، مؤكدًا أهمية دور الأسرة في مساندة ومشاركة المدرسة في أداء رسالتها؛ كون الأسرة تشكل العنصر الأساس في العملية التربوية والتعليمية وهي النواة لمجتمع المعرفة، مشددًا على الأدوار المتبادلة بين المدرسة والأسرة ودورها في تحسين مستويات الطلاب التعليمية والسلوكية، حيث تتأثر العلاقة سلبًا أو إيجابًا بين المدرسة والطالب بحسب العلاقة بين المدرسة والأسرة.

وقدم الدعيج، في بداية البرنامج، عرضًا تعريفيًا عن المبادرة ومسارات العمل، أكد من خلاله أن الشراكة بين الأسرة والمدرسة ستعود بمنافع عديدة على المجتمع أهمها المساهمة في تطوير مهارات الاتصال لدى الأبناء، وملاحظة مواهبهم بشكل مبكر، كما تسهم المشاركة في تحسين التحصيل الأكاديمي للطالب، ورفع معدلات الانضباط المدرسي وتقليل معدلات التسرب من المدرسة، وتسهم أيضًا في تحسين سلوكيات وشخصية الطالب، وتكوين نهج استباقي ووقائي في معالجة مشاكل الأبناء فور ظهورها لبناء مجتمع أفضل.

وفي الختام، كرّم بالغنيم المشاركين في هذه المبادرة من إدارات ومكاتب ومدارس.
المزيد من المقالات
x