المتظاهرون السودانيون يطالبون بتشكيل حكومة مدنية

المتظاهرون السودانيون يطالبون بتشكيل حكومة مدنية

الأربعاء ١٧ / ٠٤ / ٢٠١٩
شدد قادة الاحتجاجات في السودان موقفهم، وطالبوا بحل المجلس العسكري الجديد وتشكيل حكومة مدنية، رافضين فض الاعتصام المستمر منذ عشرة أيام أمام مقر القيادة العامة للقوات المسلحة في الخرطوم. من جهته أصدر المجلس العسكري الذي يحكم السودان منذ إقالة الرئيس عمر البشير، أمس، قرارا أقال بموجبه النائب العام تجاوبا مع مطالب قادة الاحتجاجات، بحسب بيان رسمي.

وقال المجلس في بيان :«أصدر الفريق أول ركن عبد الفتاح البرهان عبد الرحمن رئيس المجلس العسكري الانتقالي قرارا أعفى بموجبه مولانا عمر أحمد محمد عبد السلام من منصب النائب العام».


» مواصلة الاعتصام

وخلال مشاركته الثلاثاء في الاعتصام أمام مقر قيادة القوات المسلحة بالخرطوم، قال المتظاهر أحمد نجدي لوكالة فرانس برس: إن «الجيش سيحاول مجددا تفريق المحتجين؛ لأنه تحت الضغط، لكننا لا ننوي المغادرة قد تكون معركة طويلة، لكن علينا أن نناضل من أجل حقوقنا».

والإثنين، طالب تجمع المهنيين السودانيين، الذي ينظم الحركة الاحتجاجية منذ أشهر، ولأول مرة، بحل المجلس العسكري الانتقالي واستبداله بمجلس مدني يضم ممثلين عن الجيش.

وربط التجمع مشاركته في أي حكومة انتقالية مقبلة بتحقيق هذا المطلب.

» الآلاف يتدفقون

والثلاثاء لبى آلاف المتظاهرين دعوة التجمع لحماية «الثورة»، وتدفقوا إلى محيط مقر القيادة العامة العسكرية، مؤكدين أن خلع الجيش للرئيس البشير ووعود المجلس العسكري بتشكيل حكومة مدنية من دون تحديد أي جدول زمني لذلك، غير كاف.

» ضغوط دولية

والإثنين هدد الاتحاد الإفريقي، الذي يضم 55 عضوا بتعليق عضوية السودان في حال لم يسلم المجلس العسكري السلطة للمدنيين في غضون 15 يوما.

كذلك دعت عدة دول غربية السلطات السودانية إلى عدم اللجوء للعنف لتفريق المتظاهرين.

وبعد أن حصل تقارب في الأيام الأخيرة بين الجيش والمتظاهرين، الذين دعوا العسكر إلى الانحياز للثورة من أجل إطاحة البشير، عادت العلاقات بين الجانبين لتشهد توترا.
المزيد من المقالات
x