صراع الدوري.. العرض مستمر

مصير الهلال بيده والنصر ينتظر تعثره

صراع الدوري.. العرض مستمر

الأربعاء ١٧ / ٠٤ / ٢٠١٩
الصراع على اللقب

نقطة


الهلال

النصر

61

الصراع على المركز الثالث

الشباب

التعاون

الأهلي

50

49

46

6 أندية مهددة بالهبوط

الرائد

الحزم

الاتحاد

الفيحاء

القادسية

الباطن

31

30

28

27

22

الهابط

أحد

15

بات لقب دوري كأس الأمير محمد بن سلمان للمحترفين محصوراً بين قطبي العاصمة الهلال والنصر قبل نهايته بثلاث جولات، ولن يكون بمقدور الشباب صاحب المركز الثالث اللحاق بهما إذ إن أقصى رصيد نقطي يمكن أن يصل إليه «59 نقطة»، بينما يملك الهلال حالياً 63 نقطة مقابل 61 نقطة للنصر. وكان النصر الحائز على اللقب 8 مرات كان آخرها عام 2015، قد تصدر البطولة حتى الجولة السادسة، ثم تربع على عرشها الهلال صاحب الرقم القياسي في عدد مرات التتويج «16 مرة» وحامل اللقب في آخر موسمين، قبل أن يفقدها مع نهاية الجولة 25، إثر خسارته أمام منافسه التقليدي في مباراة الديربي 2-3، ومن ثم يستردها بعد جولتين مستفيداً من خسارة النصر أمام الاتحاد 2-3 وفوزه على الأهلي 1-0.

» حسابات البطل

ويحتاج الهلال إلى الفوز على التعاون في الرياض والاتفاق في الدمام والشباب في الرياض على التوالي، ليرفع رصيده إلى 72 نقطة والتتويج باللقب للمرة الثالثة على التوالي، دون النظر لنتائج مطارده النصر الذي بدوره يحتاج إلى الفوز على الفتح في الرياض والحزم في الرس والباطن في الرياض مع تعثر الهلال بالتعادل في مباراة واحدة على الأقل، حيث حينها سيصل رصيد كل فريق إلى 70 نقطة، ولكن النصر يتفوق في المواجهات المباشرة إذ تعادل في الدور الأول 2-2 وفاز في الدور الثاني 3-2، وعطفاً على السباق المثير بينهما فإن الكشف عن هوية البطل قد يتأجل حتى الجولة الأخيرة ما لم يتعثر أحدهما في أكثر مباراة.

» مواجهات صعبة

مع أن المواجهات المتبقية للهلال تعتبر صعبة على الورق خصوصاً وأنه سيواجه فريقين يتنافسان على المركز الثالث الذي سيضمن لصاحبه مقعداً في دوري أبطال آسيا في الموسم المقبل، إلا أنه لن يفرط في الصدارة والبطولة التي أصبحت على بعد أمتار، رغم الإجهاد الذي بدأ يظهر على بعض لاعبيه نتيجة كثرة المشاركات وتداخل البطولات. أما النصر الذي سيخوض مباريات أقل صعوبة، فإنه يدرك أن مصيره لم يعد بيده ولكن تفكيره سيكون منصباً على الفوز في جميع المباريات لاسيما وأن أي تعثر قد يعقّد من مهمته في التتويج باللقب، ومن ثم انتظار ما ستسفر عنه مباريات منافسه التي يأمل أن تصب في صالحه.

» المركز الثالث

وانحصر الصراع على المركز الثالث بين الشباب «50 نقطة» والتعاون «49 نقطة» وبدرجة أقل الأهلي «46 نقطة»، ويحتاج الشباب للفوز في مباراتين من ثلاث على أن يكون من بينها الفوز على منافسه التعاون الذي يستقبله في الرياض في الجولة قبل الأخيرة، ليعود للمشاركة في دوري أبطال آسيا بعد غياب، فيما يحتاج التعاون إلى الفوز على الشباب ومن ثم الفوز في مباراة والتعادل في أخرى ما لم يتعثر الشباب أمام الهلال. أما الأهلي فلن تكون مهمته سهلة إذ يواجه الوحدة ثم الفيصلي وأخيراً الاتفاق، ويحتاج للفوز فيها جميعاً مع تعثر منافسيه في أكثر من مباراة ليخطف المركز الثالث.

» صراع الهبوط

وبعدما تأكد هبوط أُحد رسمياً لدوري الدرجة الأولى، فإن صراع الهبوط المباشر «مقعدين» والملحق الذي يجمع صاحب المركز الثالث عشر ورابع دوري الدرجة الأولى، أصبح محصوراً بين ستة أندية ولكن بنسب متفاوتة بينها وهي الرائد «31 نقطة» والحزم «30 نقطة» والاتحاد والفيحاء «28 نقطة» والقادسية «27 نقطة» والباطن «22 نقطة». وما يزيد من إثارة الصراع على الهروب من شبح الهبوط أن بعض الفرق المهددة ستواجه بعضها البعض، إذ يواجه القادسية الباطن في الجولة 28 ويلاقي الرائد الفيحاء في الجولة 29، في حين يستقبل القادسية الحزم في الجولة الأخيرة. وعطفاً على النتائج والمستويات الماضية، فإن القادسية والباطن قد يجدان صعوبة بالغة في البقاء خصوصاً إذا ما تعثرا أو فازت الفرق التي تسبقهما في الترتيب.
المزيد من المقالات
x