كشفت أمانة المنطقة الشرقية عن إعداد دارسة متكاملة لإعداد التصاميم والأدلة الهندسية لتطبيق معايير الوصول الشامل بمدن حاضرة الدمام لتصبح مدنا صديقة لذوي الإعاقة، بهدف تمكينهم من المشاركة بشكل كامل في المجتمع، وباستقلالية تامة من خلال الوصول اعتماداً على أنفسهم إلى كافة الأماكن والأنشطة بشكل يسير يكفل المساواة مع الأسوياء من المجتمع، ويعمل على تذليل العقبات التي تقيدهم وتحد من إنتاجيتهم واستقلالهم في المجتمع تنفيذا للمرسوم الملكي الذي ينص على وجوب تأمين حركة تنقل سهلة للمعوّقين، وذلك من خلال الاشتراطات الخاصة بالخدمات البلدية المتعلقة بالمعوّقين الصادرة عن وزارة الشؤون البلدية والقروية.

وأوضح أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير: أنه تم إجراء دراسة استطلاعية مسحية لمدن حاضرة الدمام وأوضاع ذوي الإعاقة ومتطلباتهم وأولوياتهم، واستنادا على ذلك وعلى معايير وأدلة مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة والتجارب العالمية ذات الصلة، تم إعداد11 دليلا لاشتراطات ومعايير الوصول الشامل للمنشآت والمرافق المختلفة توضح الاشتراطات الفنية الواجب توافرها في المنشآت والمرافق لتكون مهيأة للجميع وتسهل الوصول الشامل لكافة مكوناتها بلا عوائق، ووفقا لتلك الاشتراطات تم إعداد التصميمات التفصيلية للوصول الشامل لخمسة مواقع بالحاضرة، وفي المرحلة الأخيرة من الدراسة تم إعداد المخطط الاستراتيجي للوصول الشامل بحاضرة الدمام.