حلّقت أكبر طائرة في العالم فوق صحراء موهافي بكاليفورنيا، أول أمس، في أول رحلة للطائرة المصنوعة من الكربون المركب التي أنتجتها شركة "ستراتولونش سيستمز" مع دخولها سوق الفضاء الخاص المربح.

وحلّقت الطائرة البيضاء اللون (روك) لأكثر من ساعتين قبل أن تهبط بسلام إلى ميناء موهافي الجوي والفضائي، ويبلغ طول المسافة بين جناحي الطائرة ذات الهيكلين طول ملعب كرة قدم، وتعمل بـ6 محركات.

وقال الرئيس التنفيذي لشركة ستراتولونش جين فلويد: "كانت رحلة تجريبية رائعة، وتعزز مهمتنا لتقديم بديل مرن لأنظمة الإطلاق الأرضية، ونحن فخورون جدًا بفريق ستراتولونش وطاقم الرحلة وشركائنا في سكايلد كومبوزيتس في نورثروب جرومان، وبميناء موهافي الجوي والفضائي".

والطائرة مصممة لإطلاق الصواريخ وغيرها من مركبات الفضاء التي يصل وزنها حتى 230 ألف كيلو متر تقريبًا على ارتفاع 35 ألف قدم.

وتقول ستراتولونش إن رحلة السبت الماضي كانت تستهدف اختبار أداء الطائرة والتعامل مع خصائصها، وأقصى ارتفاع بلغته هو 17 ألف قدم.