احتفل غواصو ودراجو المنطقة الشرقية باليوم العالمي للتوحد، مؤخرا بشاطئ نصف القمر «الهافمون»، بهدف تقديم الدعم المعنوي لذوي التوحد وأسرهم.

وذكر مدرب الغواصين الكابتن يوسف العبكري أن هذه الوقفة شارك فيها 25 غواصا وأكثر من 25 دراجا من فريقي «سيهات بايكرز، والقطيف بايكرز»، قدم خلالها شكره وتقديره واعتزازه لهم بالمشاركة الفاعلة السنوية بهذه الفعالية.

ولفت المدرب العبكري أن استمرار هذه الفعالية وللعام الثالث على التوالي لهي مفخرة للجميع، كما أن لها أثرها النفسي البالغ على ذوي التوحد وأسرهم، مقدما شكره وتقديره للمشاركة والمساندة النوعية، لرئيس وحدة التربية الخاصة بمكتب التعليم بمحافظة القطيف المشرف التربوي عبدالله الجصاص، مما أعطى الفعالية طابعا توعويا.

من جانبه، أشار المشرف التربوي عبدالله الجصاص إلى التعريف بأهداف هذه الوقفة التطوعية للفعالية، وتعريف التوحد وخصائصه وسماته، كما ذكر المؤشرات على الإصابة به، وأهمية التدخل المبكر مع الأطفال المصابين باضطراب التوحد وتعزيز دور المصابين بالتوحد في المجتمع وزيادة قبولهم له، كما تطرق إلى دعم المصابين بالتوحد وعائلاتهم.

وساهم وجود أطباء من الغواصين والدراجين في إثراء النقاش من الجانب الطبي والإجابة عن جميع الأسئلة، التي وجهت للمختصين.

يذكر أنه تم إنزال «بانر» داعم لذوي اضطراب التوحد وأسرهم في أعماق البحر بمناسبة هذه الفعالية السنوية، وبعد خروج الغواصين انتشلوا معهم كميات من المخلفات المشوهة والملوثة للبيئة البحرية وللمنظر العام بالشاطئ كعمل تطوعي يضاف للفعالية.