12 ساعة أمطار تربك الحركة المرورية في شوارع الشرقية

12 ساعة أمطار تربك الحركة المرورية في شوارع الشرقية

الاحد ١٤ / ٠٤ / ٢٠١٩
هطلت أمطار غزيرة على المنطقة الشرقية يوم أمس مصحوبة بسحب رعدية وشملت هذه الأمطار كافة محافظات المنطقة الشرقية ومدنها وهجرها.

وتسببت الأمطار الغزيرة في تجمع المياه في عدد من الأحياء والشوارع الرئيسية، وشهدت شوارع الدمام والخبر ازدحاما شديدا من قبل المركبات بسبب ارتفاع منسوب المياه، وتسببت في إعاقة الحركة وصعوبة التنقل في العديد من المواقع في الوقت الذي استنفرت فيه الجهات المختصة لسحب تجمعات المياه التي استمرت لمدة 12 ساعة.

وأدت الأمطار إلى تجمع المياه فى عدد كبير من الشوارع الرئيسة والتقاطعات وداخل الأحياء، إضافة إلى بعض الأنفاق بعد أن غمرتها المياه بكثافة عالية. الأمر الذي أدى إلى تعطل الحركة المرورية وشهدت المحاور الرئيسة، بما فيها تقاطع طريق الملك فهد مع طريق الملك عبدالعزيز حالة من الشلل الكامل للحركة المرورية.

وأوضحت الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة في «تنبيه متقدم» أن المنطقة الشرقية تشهد هطول أمطار رعدية متوسطة إلى غزيرة مصحوبة بزخات من البرد، بالإضافة إلى رياح مثيرة للأتربة والغبار، لافتة إلى أن سقوط الأمطار يشمل الدمام والظهران والخبر والقطيف والجبيل والأحساء وحفر الباطن والخفجي والقيصومة والنعيرية والأجزاء المجاورة.

فيما نصح مرور المنطقة الشرقية مستخدمي الطرق بأخذ الحيطة والحذر، وأهاب بقائدي المركبات اتباع تعليمات السلامة المرورية أثناء القيادة. وأجبرت الأمطار، الصيادين على تعليق نشاطهم في مياه الخليج العربي، بعد تحذيرات عدة من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة بضرورة الحذر من النزول إلى البحر أثناء هطول المطر نتيجة لتلك التقلبات حفاظا على سلامة الصيادين والمتنزهين.

من جهته قال المتحدث باسم أمانة المنطقة الشرقية محمد الصفيان: إن الأمانة استنفرت جهودها منذ فترة قبل هطول الأمطار بالتواصل مع هيئة الأرصاد وحماية البيئة، لافتا إلى أن هناك خطة مسبقة أعدتها الأمانة لموسم الأمطار.

وأشار إلى نشر جميع المعدات والآليات والعمالة التابعة لأمانة المنطقة الشرقية، وجميع محطات تصريف مياه الأمطار داخل الأنفاق والأخرى الموجودة في حاضرة الدمام البالغ عددها 51 محطة تم تشغيلها بالكامل، ولفت إلى السيطرة على كافة المواقع التي وصفها بالحرجة، وجرى التعامل مع بعض المواقع التي لا يوجد بها صرف صحي وارتفع فيها منسوب المياه، حيث تم تكثيف العمالة بها والمعدات والآليات الخاصة بشفط المياه المتجمعة.

وحول معاناة سالكي نفق الميناء من الزحام الشديد بعد الحالة المطرية جراء الماء المتجمع فيه، وعن المشكلة التي تتكرر مع كل أمطار غزيرة تهطل على المنطقة قال الصفيان: «إن المواقع التي تم السؤال عنها تتبع وزارة النقل، ويوجد هناك تنسيق متبادل بين أمانة الشرقية وفرع وزارة النقل بالمنطقة في عملية سحب هذه المياه ومعالجتها بالتنسيق الكامل مع جميع الجهات».

وبين الصفيان: أن هناك متابعة مستمرة من أمين المنطقة الشرقية وكافة قيادات الأمانة وأغلب القيادات قد توجهوا بعد أن توقف هطول الأمطار إلى ميادين حاضرة الدمام للإشراف على العمل بشكل شخصي والتأكد من خطة سير العمل وفق ما تم التخطيط له مسبقا.
الدفاع المدني لم يتلق بلاغات
فيما دعت مديرية الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية، المواطنين والمقيمين إلى أخذ الحيطة والحذر من التقلبات الجوية وهطول الأمطار وما يصاحبها من رياح تشكل خطرًا على حياتهم. وأوضحت المديرية أنها على أتم الاستعداد والجاهزية لتقديم خدماتها من خلال الرقم «٩٩٨».

وأوضح المتحدث الرسمي بمديرية الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية المقدم عبدالهادي الشهراني أنه بناءً على ما ورد من الهيئة العامة للأرصاد وحماية البيئة من تنبيهات عن فرصة استمرار التقلبات الجوية وهطول أمطار رعدية متوسطة إلى غزيرة تصحب بزخات من البرد ورياح نشطة مثيرة للأتربة وقد تؤدي إلى جريان السيول على مدن ومحافظات المنطقة الشرقية على مدينة الدمام، الظهران، الأحساء، حفر الباطن، القيصومة، الجبيل والخفجي فإن مراكز القيادة والتحكم والتوجيه بالدفاع المدني بالمنطقة الشرقية لم تتلق بلاغات بسبب الأمطار منذ ورود التنبيه.

وأشار المقدم الشهراني إلى أن مديرية الدفاع المدني بالمنطقة الشرقية وكامل إداراتها بالمحافظات قد استعدت بخطة لمواجهة مخاطر الأمطار والسيول لاتخاذ كافة التدابير المناسبة لحماية الأرواح والممتلكات العامة والخاصة وبمشاركة الجهات ذات العلاقة وفق مهام ومسؤوليات هذه الجهات، التي حددها نظام الدفاع المدني.