تخريج 316 فردا من منسوبي القوات الخاصة بحرس الحدود

تخريج 316 فردا من منسوبي القوات الخاصة بحرس الحدود

الجمعة ١٢ / ٠٤ / ٢٠١٩
رعى قائد حرس الحدود بمنطقة مكة المكرمة، اللواء طلال بن علي الشمراني أمس، تخريج الدفعة الأولى من دورتي الفرد الأساسي والتأهيل البحري لمنسوبي القوات الخاصة للأمن والحماية بالمديرية العامة لحرس الحدود، ممثلة بأكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية بجدة، وعددهم 316 خريجا، بحضور قائد القوات الخاصة للأمن والحماية العميد صالح بن محمد السويدان، وعدد من كبار الضباط من المديرية العامة لحرس الحدود والقوات الخاصة للأمن والحماية.

وبدئ الحفل بتلاوة آيات من القرآن الكريم، ثم ألقى قائد أكاديمية محمد بن نايف للعلوم والدراسات الأمنية البحرية، اللواء البحري الركن علي بن داهش آل داهش، كلمة رحب فيها براعي الحفل والضيوف، مؤكدا أنه انطلاقا من رؤية ودعم صاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز وزير الداخلية، في تنفيذ إستراتيجية التدريب المشترك بين الجهات الأمنية، التي تعد أحد أهم العناصر الأساسية والرئيسية في نجاح مخرجات التدريب، وبتوجيه ومتابعة من مدير عام حرس الحدود الفريق عواد بن عيد البلوي، بتسخير جميع إمكانات حرس الحدود في دعم منظومة التعاون في مجالات التأهيل العسكري والتدريب العملياتي والميداني، جاءت هذه الدورة ثمرة لهذا التعاون المشترك بين المديرية العامة لحرس الحدود والقوات الخاصة للأمن والحماية.

وأوصى اللواء آل داهش الخريجين بتقوى الله في السر والعلن، وأن يبدؤوا حياتهم العملية بكل جد واجتهاد، والقيام بكافة المهام والواجبات والمسؤوليات بما يخدم الدين ثم المليك والوطن. بعد ذلك استعرض عدد من الخريجين مهاراتهم في الرماية ومهارات الدفاع عن النفس، ثم بدأ الاستعراض العسكري والقيام بعدد من التشكيلات الميدانية، ثم أدى الخريجون القسم، تلاه إعلان النتيجة العامة للدورة وأسماء الطلبة المتفوقين.

من جهته، رفع قائد القوات الخاصة للأمن والحماية العميد صالح بن محمد السويدان، الشكر والعرفان لصاحب السمو الملكي الأمير عبدالعزيز بن سعود بن نايف بن عبدالعزيز، وزير الداخلية، نظير دعمه اللا محدود للقوات وجميع القطاعات الأمنية، مقدما شكره لمدير عام حرس الحدود لدعمه الكبير وحرصه ومتابعته للبرامج التدريبية بالمديرية، ولقائد الأكاديمية والقائمين على تنفيذ الدورتين على جهودهم الكبيرة، مهنئا الخريجين، وسائلا المولى جلت قدرته التوفيق لهم، وأن يحفظ بلادنا وولاة أمرنا وأمننا.

وبين المتحدث الإعلامي للأكاديمية، الرائد محمد بن أحمد الثقفي، أن الدورة استمرت لمدة سبعة أشهر، تخللها العديد من البرامج والحقائب التدريبية في العلوم الأمنية والعسكرية، واللغات، والاتصالات، والإسعافات الأولية، وإجراءات القبض والتفتيش وقواعد الاشتباك، وغيرها من الدورات التخصصية في العلوم البحرية، بالإضافة إلى برنامج معسكر استمر لمدة عشرة أيام للتدريب على مهارات الرماية، ومهارات التعايش، واختتم البرنامج بالتطبيق العملي المحاكي لبيئة عملهم.