63 % من المنشآت العاملة في المملكة عائلية ولديها 7 ملايين موظف

63 % من المنشآت العاملة في المملكة عائلية ولديها 7 ملايين موظف

الخميس ١١ / ٠٤ / ٢٠١٩
أبان المشاركون في «ملتقى الحوكمة في الشركات العائلية 2019»، الذي نظمته غرفة الشرقية بالتعاون مع معهد مجلس المديرين بدول مجلس التعاون، أن المنشآت العائلية تشكل غالبية المنشآت العاملة في المملكة بحوالي 538 ألف منشأة عائلية ما يشكل نسبة 63% من إجمالي المنشآت العاملة في المملكة بنهاية عام 2017م، وأشاروا إلى أن مساهمة المنشآت العائلية في الناتج المحلي للمملكة يبلغ 810 مليارات ريال، كما تبلغ نسبة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي للقطاع الخاص نحو 66%.

» حجم التوظيف

وحول مساهمة المنشآت العائلية في القوى العاملة داخل المملكة، أوضح المشاركون في جلسات الملتقى أن توظيف المنشآت العائلية ما يقارب 7.2 مليون موظف ما يشكل نسبة 52% من إجمالي قوى العمل في المملكة -متضمنة العمالة الوطنية- بنهاية العام 2017م، ويشكل نسبة 76% من إجمالي قوى العمل في القطاع الخاص بنهاية العام 2017م، لافتين إلى أن المنطقة الشرقية تأتي كثالث أكبر منطقة استيعابًا للشركات العائلية في المملكة بعد الرياض ومكة المكرمة بنسبة 18%.

» ميثاق استرشادي

وأكدوا على أهمية الميثاق الاسترشادي للشركات العائلية؛ كونه يهدف إلى تدعيم ترابط أعضاء العائلة بما يحقق لها التطور والنجاح، كما يعمل على إقامة توازن بين مصالح أعضاء العائلة ومصالح الشركة وتوعية أعضاء العائلة بحقوقهم والتزاماتهم وتعظيم قيمة الشركة وتنمية أعمالها، فضلا عن جعل الشركة قاعدة لمساهمة دائمة للعائلة في خدمة الاقتصاد الوطني والمجتمع وتشجيع استقلال مؤسسات الشركة وفريقها التنفيذي عن العائلة، بالإضافة إلى الشفافية والوضوح في علاقات أعضاء العائلة.

» مركز المنشآت العائلية

وتكشف خلال جلسات الملتقى أن المركز الوطني للمنشآت العائلية، يمر الآن بمرحلة التأسيس، وذلك بعد أن دشنه وزير التجارة والاستثمار د.ماجد القصبي في مقر الغرفة التجارية الصناعية بجدة في نوفمبر 2018م، والذي يهدف إلى إبراز وتطوير دور المنشآت العائلية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتعزيز القدرة التنافسية لها ورفع نسبة مساهمتها في الناتج المحلي الإجمالي تحقيقًا لرؤية المملكة 2030م، كما يهدف إلى دعم المنشآت العائلية في المملكة ومساعدتها على تطبيق أفضل معايير الحوكمة لتحقيق الاستدامة ودعمها في مواجهة مختلف التحديات التي تتعرض لها، وسيكون ذلك من خلال الخدمات والبرامج التي يعمل المركز حاليًا على تطويرها والتي سيتم تقديمها في المستقبل لمختلف شرائح الشركات العائلية وفي مختلف مناطق مملكتنا الغالية.

» المستوى العالمي

من جانب آخر بين المشاركون في الجلسات أن أكثر من 90٪ من الشركات في جميع أنحاء العالم هي شركات عائلية وأنها تُحقق معدل نمو يبلغ 10% سنويًا باستثناء الشركات الصغيرة، وأشاروا إلى أن 84% من الشركات العائلية لديها إحساس بالأهداف والقيم المتفق عليها كشركة، وأن 63% منها تتطلع إلى اتباع خطوات كبيرة في تطوير آلية العمل بالاتجاه إلى التحول الرقمي، وأن 55% لديها خطة إستراتيجية موثقة بالكامل.

يشار إلى أنه تم عقد الملتقى تحت رعاية وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، وشارك في جلساته عدد من الخبراء وأصحاب المعرفة في إدارة الشركات العائلية داخل وخارج المملكة.