عاجل

السودانيون يواصلون اعتصامهم ..وواشنطن تدعو لانتقال سياسي

السودانيون يواصلون اعتصامهم ..وواشنطن تدعو لانتقال سياسي

الأربعاء ١٠ / ٠٤ / ٢٠١٩
واصل آلاف السودانيين الاعتصام أمام قيادة الجيش في الخرطوم مطالبين برحيل النظام، وكذب ناشطون تصريح الناطق الرسمي باسم الجيش بتفريق المعتصمين، وأكدوا أن الاعتصام مستمر حتى تحقيق مطالبهم، من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة وبريطانيا والنروج أمس، أنه آن الأوان للسلطات السودانية لكي تعرض «خطة انتقال سياسي تحظى بمصداقية» في مواجهة التظاهرات التي تشهدها البلاد.

» تجدد الاشتباكات

وكانت اشتباكات تجددت فجر أمس بين الجيش وأفراد من أجهزة أمنية حاولت تفريق المعتصمين بالقوة.

ونجح الجيش في السيطرة على الوضع وطرد القوة المهاجمة.

وكانت اللجنة، وهي تجمع نقابي غير رسمي، ذكرت الليلة قبل الماضية أن ثلاثة متظاهرين لقوا حتفهم على خلفية اشتباك وقع أمس الأول بين قوات الأمن ومتظاهرين بحي مايو جنوبي العاصمة الخرطوم.

من جانبه، دعا «تجمع المهنيين السودانيين» المعارض، كل فئات المجتمع السوداني إلى الاحتشاد أمام القيادة العامة لقوات الشعب المسلحة.

وقال التجمع على حسابه بموقع تويتر: إن «تعدي ميليشيات النظام وكتائب ظله وأجهزته الأمنية على حرم قواتنا المسلحة وجنودها الشرفاء لهو جناية لا تغتفر، وهو دليل آخر على تواصل تفلت النظام».

» مطالب التنحي

وكان وزير الداخلية السوداني بشارة جمعة أرور صرح أمس الأول، بأن سبعة أشخاص لقوا حتفهم خلال تفريق احتجاجات، تخللتها أعمال عنف، في البلاد منذ السبت الماضي.

من جانبه، أعلن رئيس حزب الأمة السوداني المعارض الصادق المهدي مقتل نحو 20 متظاهرا، بينهم عسكريون، الثلاثاء، أثناء محاولة ملثمين مجهولين فض المعتصمين أمام قيادة الجيش.

وقال المهدي، في مؤتمر صحفي: إن الاعتصام أمام مقر القيادة العامة يمثل استفتاء حول رغبة الشعب في تنحي النظام، ومطالبا بتحقيق دولي لكشف حقيقة الهجوم على مقر الاعتصام.