مجلس الوزراء يثمن الضربة الاستباقية لرجال الأمن

مجلس الوزراء يثمن الضربة الاستباقية لرجال الأمن

الثلاثاء ٩ / ٠٤ / ٢٠١٩
- يقظة رجال الأمن أحبطت محاولات الإرهاب قبل حدوثها

- استعداد المملكة لدعم العراق وتعزيز العلاقات الأخوية

- ترحيب بتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة إرهابية

-------------------------------------------------------------

ثمن مجلس الوزراء جهود الجهات الأمنية ممثلة برئاسة أمن الدولة بالتنسيق مع الجهات الأمنية بالمنطقة الشرقية، وفي عملية استباقية من إحباط عمل إرهابي في محافظة القطيف بالمنطقة الشرقية، وما نتج عنه من مقتل اثنين من المطلوبين أمنيا والقبض على اثنين آخرين، مما يجسد حرص ويقظة وكفاءة رجال الأمن وقدرتهم -بعون الله وتوفيقه- على إحباط أي محاولات إرهابية قبل حدوثها لا سمح الله.

وكان خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- قد ترأس الجلسة، التي عقدها مجلس الوزراء، بعد ظهر أمس الثلاثاء، في قصر اليمامة بمدينة الرياض.

وفي بداية الجلسة، أطلع خادم الحرمين الشريفين المجلس، على نتائج زيارته الأخوية إلى مملكة البحرين ولقائه جلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك مملكة البحرين، وعلى مضمون الرسالتين اللتين تسلمهما -أيده الله- من جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية، وفخامة رئيس جمهورية الجابون علي بونغو أونديمبا.

إثر ذلك، استعرض مجلس الوزراء نتائج زيارة وفد المملكة رفيع المستوى إلى جمهورية العراق ولقاءاته كبار المسؤولين، وأعمال الدورة الثانية لمجلس التنسيق السعودي العراقي، التي عقدت في بغداد، وما تم خلالها من إعلان هدية خادم الحرمين الشريفين -رعاه الله- المتمثلة ببناء «مدينة الملك سلمان بن عبدالعزيز الرياضية» لأبناء العراق، وتقديم قرض من المملكة بمبلغ مليار دولار للمساهمة في المشاريع التنموية لنهضة العراق، بالإضافة إلى مبلغ خمسمائة مليون دولار لدعم الصادرات، وافتتاح قنصلية المملكة في بغداد، يليها ثلاث قنصليات أخرى لاحقة في ثلاث مدن، مما يؤكد استعداد المملكة التام لدعم العراق من أجل تطوير البنية التحتية والمشاريع التنموية، وتأكيد أهمية تعزيز العلاقات الأخوية، والتعاون المشترك بين الجانبين في الشؤون الدولية والإقليمية المهمة وحماية المصالح المشتركة وتنمية العلاقات الاقتصادية والاستثمارية في البلدين الشقيقين.

وأوضح وزير الإعلام تركي بن عبدالله الشبانة، عقب الجلسة، أن المجلس رحب بقرار تصنيف الولايات المتحدة الأمريكية للحرس الثوري الإيراني، منظمة إرهابية، وعده خطوة عملية وجادة في جهود مكافحة الإرهاب، ويترجم مطالبات المملكة المتكررة للمجتمع الدولي بضرورة التصدي للإرهاب المدعوم من إيران، وضرورة أن يتخذ المجتمع الدولي موقفا حازما بالتصدي للدور الذي يقوم به الحرس الثوري الإيراني في تقويض الأمن والسلم الدوليين.

وأشار مجلس الوزراء إلى ما تقدمه المملكة من استمرار الدعم للقضية الفلسطينية على كافة الأصعدة السياسية والاقتصادية والإنسانية، ومن ذلك تحويل الصندوق السعودي للتنمية قيمة مساهمة المملكة الشهرية لدعم موازنة السلطة الفلسطينية لشهري فبراير ومارس لعام 2019 بمبلغ 40 مليون دولار.