تنتظر رئيس بلدية محافظة القطيف الجديد م. محمد الحسيني، حزمة مطالب، من ضمنها، صيانة الشوارع والأرصفة، والاهتمام بالحدائق وتزويدها بالخدمات، واستكمال إجراءات ترسية وتنفيذ وتشغيل المشاريع المتعثرة، وإيجاد حل لمشكلة الاختناقات المرورية داخل الأحياء، بالإضافة إلى إيجاد مسطحات خضراء وحدائق عامة، وكذلك السماح ببناء الدور الثالث في كافة الأحياء.

وكان م. الحسيني، قد باشر أمس الأحد، مهامه الوظيفية كرئيس لبلدية محافظة القطيف، خلفا للمهندس زياد مغربل. حيث التقى في بداية مباشرته العمل رئيس المجلس البلدي ورؤساء البلديات ومدراء الإدارات والموظفين الذين بادلوه التهاني والتبريكات بمناسبة تعيينه رئيسا لبلدية محافظة القطيف، سائلين الله للجميع التوفيق والسداد والتكاتف في خدمة هذا الوطن.

وأكد الحسيني حرص الجميع على الاجتهاد بالعمل على تذليل جميع الصعاب لتسهيل متطلبات المواطنين فيما يتعلق بالخدمات البلدية. وقال: لننجح في مهماتنا يجب أن نعمل كفريق واحد ويكون هدفنا رضا الله ثم ولاة الأمر. مشيرا إلى أنه يهدف لخلق جو أخوي يساعد كل الموظفين لإنجاز أعمالهم بنجاح، داعيا منسوبي البلدية أن يكونوا على قدر تحمل المسؤولية ويكون سعيهم لخدمة المواطنين. مؤكدا أن إدارته ستعمل على أرض الواقع والأعمال التي تنجزها البلدية هي من ستتحدث عن نفسها.

ودعا الحسيني المواطنين لوضع يدهم بيد البلدية والعمل سويا لتنمية وتطوير هذه المحافظة التي تشكل جزءا من وطننا الغالي، مؤكدا حرص القيادة -حفظهم الله- على تلمس وتلبية احتياجات المواطنين، وتأكيدهم المستمر على أن تكون أبواب المسؤولين مفتوحة لخدمة الجميع.