مدينة صناعية بالخفجي مساحتها 67 مليون متر مربع في مراحلها الأخيرة

مدينة صناعية بالخفجي مساحتها 67 مليون متر مربع في مراحلها الأخيرة

الاحد ٧ / ٠٤ / ٢٠١٩
أكد رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية عبدالحكيم الخالدي في كلمة افتتاح منتدى الخفجي للاستثمار أمس بمدينة الخفجي بحضور عدد كبير من المسؤولين وقطاع الأعمال في الخفجي والمختصين، أن الحدث يحاول كشف وإظهار الهوية الاستثمارية لمحافظة الخفجي وما تمتلكه من قدرات ومقومات جاذبة للاستثمارات، كونها محافظة متميزة في موقعها ومواردها وأبنائها.

وقال الخالدي: إننا نتطلع أمام ما تمتلكه محافظة الخفجي من مقومات استثمارية مميزة، بأن يكون هذا المنتدى مواتيًا للكشف عما بداخل هذه المحافظة من فرص استثمارية واعدة، وأن تعود أعماله بالنفع على المنطقة وأبنائها من محافظة الخفجي.

» طفرة اقتصادية بالشرقية

وقال الخالدي، خلال المنتدى الذي حضره نائب رئيس غرفة الشرقية حمد البوعلي وعضوا المجلس إبراهيم آل الشيخ وسعدون الخالدي: إن المنطقة الشرقية تشهد طفرة اقتصادية كُبرى وحراكًا نشطًا على مختلف الأصعدة وفي كل المجالات، وهو ما يتطلب منا جميعًا العمل على تطوير الأدوات والممارسات وصولًا إلى مستهدفات رؤيتنا للمستقبل.

» توليد الطاقة النظيفة

من جهته، لفت الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين بشركة «أرامكو لأعمال الخليج» بالخفجي م. عازب القحطاني إلى أنه ينتظر في إطار رؤية المملكة 2030 أن تلعب الخفجي دورا محوريا نظرا لتوسطها بين المناطق الصناعية في المملكة، خصوصا الجبيل ورأس الخير ومدينة الملك سلمان «سبارك»، والأسواق الواعدة خارجيا، وكل الآمال معقودة لتتحول الخفجي إلى مركز توليد للطاقة النظيفة للإسهام في تحول المملكة من مزود للعام بالطاقة التقليدية، كمواد هيدروكربونية خام، إلى مركز إمداد بالطاقة الكهربائية مباشرة، وتعظيم القيمة المضافة لمواردنا النفطية

بالتوسع في تحويلها محليا إلى كيماويات ومواد متخصصة واستهلاكية بهدف التصدير الخارجي وزيادة منافذ المواد الخام.

وبيَّن القحطاني أن محافظة الخفجي بإمكانها عطفا على خصوصية موقعها أن تكون نقطة تحويل مباشر للغذاء من مصادره النباتية والحيوانية ومركز تصنيع للمواد الغذائية والزراعية، فعلى تخومها غربا تقع أفضل أماكن الرعي ومراكز تسويق الماشية، وجنوبا تنتشر المناطق الزراعية وشرقا تتركز أشهر مناطق صيد الأسماك بالإضافة إلى أن محافظة الخفجي تعد من الوجهات السياحية الجاذبة نظرا لجمال سواحلها وطبيعة أرضها.

» تنوع الثقافة

ويبقى العنصر رقم واحد في تميز الخفجي وتفعيل دورها، هو أبناؤها بتنوع ثقافتهم وسعة إدراكهم وتعدد مواهبهم وقوة عزائمهم وأهم من ذلك وفاؤهم لبلدهم وولاؤهم المطلق لقيادتهم، ونحن في الشركة نعي دورنا المحوري، ونتطلع إلى الحفاظ على مركزنا القيادي في دفع عجلة التنمية بالخفجي كما بدأناه، بل وتعزيزه لمواكبة الوتيرة المتسارعة للتقدم في بلادنا الغالية.

» اهتمام حكومي

من ناحيته، قال رئيس مجلس الأعمال بفرع الغرفة بالخفجي حسين العنزي: لم تكن الخفجي ببعيدة عن مردودات سياسات الإنفاق، التي تتبعها حكومتنا الرشيدة، بل في مقدمة أولويات الحكومة، كونها بجانب بيئتها المحفزة لقيام المشروعات، تمتاز بموقع جغرافي متميز ونمو عمراني وسكاني مُطرد، وكذلك تتمتع الخفجي دون غيرها من محافظات المنطقة الشرقية بتنوع وجاهزية قطاعاتها الاقتصادية، حيث المشروعات السياحية والتجارية والعقارية والصناعات التحويلية وغيرها العديد، بما تحتويه هذه المشروعات من فرص واعدة تمتاز بالربحية العالية وتوفير فرص العمل للشباب السعودي، ما يجعلها مُحافظة ذات سمات استثمارية خاصة.

» استثمارات متوقعة

وأشار العنزي إلى حجم الاستثمارات الحالية والمتوقعة، التي تنعم بها الخفجي، والتي تعد فرصة حقيقية بالنسبة للمستثمرين المحليين والأجانب، إذ تمتلك الخفجي جملة من المقومات الاستثمارية وتضم العديد من المصانع وتعد أحد أهم منافذ المملكة البرية لوقوعها على الطريق الدولي، الذي يربط دول الخليج العربي ببعضها من الكويت شمالا حتى عمان جنوبا، إضافة إلى ما تتضمنه من أنشطة التعدين ووجود معامل استخراج وتكرير البترول في البر والبحر.

» 15 مشروعا تنمويا

وقال وكيل الأمين المساعد للبلديات للشؤون الفنية بأمانة المنطقة زياد السويدان: تتمتع الخفجي بموقع متميز كبوابة في الجزء الشمالي الشرقي للمملكة وقربها من حدود دولة الكويت الشقيقة، وأيضا لاحتضانها لأحد مشاريع عملاق الاقتصاد السعودي أرامكو، كما لا يخفى على الجميع جمال شواطئها وواجهتها البحرية، التي تعد واحدة من أطول الواجهات البحرية في المنطقة الشرقية، لذا فقد أولت أمانة المنطقة الشرقية بلدية الخفجي والقرى التابعة لها الاهتمام الذي تستحقه، حيث تشرف بلدية الخفجي حاليا على خمسة عشر مشروعا تنمويا لتطوير الواجهات البحرية ومبادرات الأنسنة ومشاريع البنى التحتية بقيمة إجمالية تفوق 78 مليون ريال. وقد عقدت الأمانة العزم بأن تكون الخفجي أحد أجمل المدن بساحل الخليج العربي ومنارة من منارات التطور والعمران في المنطقة الشرقية.

وبيَّن السويدان أن تطوير وتحسين البنى التحتية وتجميل المدن من أهم المتطلبات لخلق فرص استثمارية جاذبة ومستدامة، وذلك لاستغلال ما تتميز به محافظة الخفجي من تمازج فريد في تكوينها بين الساحل والصحراء يجعلها على درجة عالية من الأهمية ومنطقة واعدة للاستثمارات الناجحة والمبشرة، وما زيادة عوائد إيرادات الاستثمارات والخدمات في بلدية الخفجي بنسبة تجاوزت 30% في العامين الأخيرين إلا أحد مظاهر الجذب الاستثماري، والتقدم الملموس في الأنشطة الاقتصادية، كما نتوقع المزيد بعد اكتمال مشاريع البنى التحتية، علما بأن هذه المبالغ سيتم تخصيصها لدعم برامج التشغيل والصيانة وهذا الأمر يمثل دافعا إضافيا للبلدية لطرح المزيد من الفرص الاستثمارية أمام المستثمرين.

وقدم الخالدي بعد نهاية حفل الافتتاح إهداء تذكاريا لمحافظ محافظة الخفجي، كما كرم الشركاء والرعاة بالإضافة إلى رؤساء الجلسات والمتحدثين.

» فرصة استثمارية

في الجلسة الأولى أعلن رئيس بلدية الخفجي م. محمد الحميداني 37 فرصة استثمارية في القطاع السياحي أبرزها الفنادق والمجمعات التجارية وأيضا قطاع التغذية والترفيه، بالإضافة إلى 18 مشروعا استثماريا تشمل إنشاء مارينا بمساحة 85 ألف متر مربع ومدينة مائية ومدينة ترفيهية، و7 محطات وقود جديدة ستقام على طريق الدمام.

وتطرق مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني بالمنطقة الشرقية م. عبداللطيف البنيان، إلى أبرز المشاريع الواعدة لمحافظة الخفجي، وأوضح أن هناك مشاريع متنوعة ضمن خطة الهيئة مثل مشروع السوق التراثي ومدارس الفروسية والملاهي الثلجية والمائية وشركات خدمات قطاع الإيواء السياحي ومراكز تدريب الغوص والمشغولات التراثية ونادي الرماية، بالإضافة إلى فنادق عائمة وملاعب شاطئية ومتحف زجاجي تحت الماء.

» صناعية بمساحة 67 مليون متر

وفي الجلسة الثانية كشف مدير قسم تطوير المنتجات والدراسات والخدمات اللوجستية في هيئة المدن الصناعية عبدالمحسن السالم عن أن الخفجي سوف تحظى بمدينة صناعية والمشروع في مراحله النهائية بالتنسيق مع أمانة المنطقة الشرقية بمساحة 67 مليون متر مربع.

وذكر مساعد الرئيس وكبير الإداريين التنفيذيين بالإنابة بشركة أرامكو لأعمال الخليج إبراهيم الدوسري أن الشركة تقوم حاليا بالتعاقد مع مكتب استشارات هندسية لدراسة الموقع المناسب لإنشاء مرسى لليخوت «مرينا» على كورنيش الخفجي بالتنسيق مع بلدية المحافظة بالإضافة إلى تحديد مساحة خاصة لبعض الأنشطة المناسبة في الواجهة البحرية.

وقال نائب رئيس هيئة النقل العام لقطاع النقل السككي م. محمد الشبرمي إن المرحلة الثانية للشبكة الوطنية لسكة الحديد بين رأس الخير والجبيل والدمام ستكون من رأس الخير إلى الخفجي انتهاء بالحدود مع دولة الكويت بطول 150 كم وحسب التخطيط ستكون الخفجي منطقة لوجستية متكاملة الخدمات مستقبلا.

وقال رئيس فريق الائتمان بصندوق التنمية الصناعية السعودي الوليد العواجي إن محافظة الخفجي من المحافظات الواعدة وقد خصص لها الصندوق مميزات عن باقي المحافظات والمدن الكبرى حيث تصل نسبة التمويل للمشاريع الصناعية فيها إلى 75% من تكلفة المشروع مع فترة سداد أطول ومتطلبات أقل.