المملكة تضع نفسها على الخريطة الفنية العالمية

اليوم تواصل تقليب أوراق المبادرات الثقافية الـ 27

المملكة تضع نفسها على الخريطة الفنية العالمية

الاثنين ٠٨ / ٠٤ / ٢٠١٩
يتلمس المتابع للوسط الثقافي تغيرات جديدة على المشهد العام والحراك الثقافي الحقيقي في المملكة، وذلك بعد أن أخذت وزارة الثقافة على عاتقها مسؤولية كبيرة في تغيير نمط حياة المواطن لتصبح الثقافة جزءا مهما فيها، من خلال اتخاذ خطوات سريعة لتنفيذ رؤية المملكة 2030، التي تعد الثقافة جزءا مهما منها.

واتضح ذلك في القرارات والقفزات المتلاحقة من فتح دور للسينما إلى استقبال كبار نجوم الغناء العربي وإقامة حفلات وفعاليات ثقافية وفنية كبيرة، إلى إعلان صاحب السمو الأمير بدر بن عبدالله بن محمد بن فرحان وزير الثقافة مؤخرا عن 27 مبادرة تشمل جميع مناحي الثقافة والفنون.


واستقبل المهتمون والمشتغلون بالشأن الثقافي تلك المبادرات بترحاب وسعادة، وأعربوا عن تفاؤلهم لرؤية هذه المشاريع على أرض الواقع، لما لها من دور مهم في تحويل الثقافة إلى نمط حياة، بجانب دورها في زيادة معدل النمو الاقتصادي للمملكة من خلال صناعة أفلام سعودية ومهرجانات وغيرها من أنشطة وفعاليات تدخل في الإطار الثقافي، وهو ما يؤكد أن المملكة متجهة لوضع دبوس على خريطة كبار الدول، التي تحتفي بالفنون.
المزيد من المقالات
x