الخفجي.. مسح ميداني لسوق الإبل لفحصها من «كورونا»

الخفجي.. مسح ميداني لسوق الإبل لفحصها من «كورونا»

الاثنين ٨ / ٠٤ / ٢٠١٩
أوضح مركز القيادة والتحكم التابع لوزارة الصحة أنه لا يوجد حالات جديدة مؤكدة حتى اليوم لفيروس كورونا بمحافظة الخفجي، فيما تم رفع الاستعداد في جميع المستشفيات.

في حين أجرت وزارة البيئة والزراعة مسحا ميدانيا لفيروس كورونا في سوق الإبل بالخفجي شمل جميع الإبل وتم فيه أخذ عينات عشوائية لفحصها مخبرياً. وأكد مركز القيادة أن تطبيق الإجراءات الوقائية ومتابعة المخالطين وفحص العينات سوف يستمر حتى تنتهي فترة حضانة الفيروس التي تصل إلى ٢١ يوما.

وكان مركز القيادة والتحكم في وزارة الصحة قد كشف عن وفاة مريضين أصيبا بفيروس «كورونا» بمحافظة الخفجي عمرهما بين 56 و60 عاما، فيما عرض مركز القيادة ثلاثة أشخاص آخرين بالخفجي لا تزال حالاتهم نشطة، وجرى حصر المخالطين وتطبيق الإجراءات الوقائية المتبعة في مثل هذه الحالات.

في الوقت الذي كانت فيه المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية قد نفت إغلاق مستشفى الخفجي العام، بعد شائعات تم تداولها في مواقع التواصل الاجتماعي، أكدت صحة الشرقية عبر حسابها في تويتر أن الوضع الصحي مستقر في محافظة الخفجي، وأن هناك متابعة من التجمع الصحي الأول لاتخاذ التدابير الاحترازية للتعامل مع فيروس (كورونا).

وأنشأ أهالي الخفجي على ضوء ذلك وسما في موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» بعنوان (#الخفجي_تعاني_يا وزير_الصحة)، مطالبين فيه بتحسين الخدمات الصحية بمحافظة الخفجي، والرفع من مستواها لما يحقق تطلعات الأهالي نحو تقديم خدمات صحية متكاملة.