احتشد آلاف المتظاهرين في باريس ومدن فرنسية أخرى، أمس السبت، للأسبوع الحادي والعشرين على التوالي، ضمن احتجاجات السترات الصفراء المناهضة للحكومة.

يأتي ذلك في الوقت الذي اختتم فيه الرئيس إيمانويل ماكرون هذا الأسبوع شهرين من نقاشات مجتمعية على مستوى البلاد في إطار مبادرة "الحوار الموسع" التي أطلقها.

ومن المقرر أن يقدم رئيس الوزراء إدوار فيليب، غدا الاثنين، ملخصا بالنتائج الأولية التي تمخضت عن ساعات من المناقشات مع رؤساء بلديات ومسؤولين وطلاب وعمال ومفكرين وما يصل إلى 1.9 مليون مساهمة عبر الانترنت.

وبحلول مساء أمس السبت، كانت السلطات قد ألقت القبض على 43‭ ‬شخصا في باريس كما وقعت اشتباكات قليلة مع الشرطة في مدينة روان على هامش مظاهرات سلمية في مجملها.

وشارك محتجون يرفعون الأعلام الفرنسية ولافتات تطالب باستفتاءات طرحها المواطنون في مسيرات سلمية في بوردو وليل.