غوتيريش: أغادر ليبيا مفطور القلب

غوتيريش: أغادر ليبيا مفطور القلب

السبت ٠٦ / ٠٤ / ٢٠١٩
قال الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش أمس الجمعة: إنه يغادر ليبيا وهو «مفطور القلب»، ويشعر بقلق شديد بعد أن عقد اجتماعا مع المشير خليفة حفتر الذي أكد خلال اللقاء أن قواته مستمرة في الزحف إلى العاصمة طرابلس.

ومن جهتها، قالت قوات حفتر في بيان: إنها سيطرت على مناطق قصر بن غشير ووادي الربيع وسوق الخميس قرب طرابلس.


وفي وقت سابق أمس، التقى رئيس مجلس النواب الليبي المنتخب عقيلة صالح، غوتيريش برفقة المبعوث الأممي لدى ليبيا غسان سلامة بمدينة طبرق شرقي البلاد، فيما يواصل جيش حفتر المعين من جانب مجلس النواب زحفه صوب العاصمة، لحقه إعلان فائز السراج رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها دوليا ومقرها طرابلس حالة النفير العام للتصدي لذلك.

» هجوم طرابلس

وبدأ «الجيش الوطني الليبي» بقيادة حفتر الخميس هجوما بهدف السيطرة على طرابلس، وأمر السراج القوات التابعة لحكومته وحلفاءها بالتصدي للهجوم.

وتقدم حفتر في اتجاه غرب البلاد، وسيطرت قواته الخميس على حاجز على بعد 27 كيلو مترا من طرابلس، لكن قوات للحكومة طردتهم فجر الجمعة بعد «اشتباك قصير».

وقال قائد عسكري: إن قواتهم المتحالفة مع حكومة طرابلس المعترف بها دوليا أسرت 145 من جيش حفتر.

وذكر قائد غرفة عمليات المنطقة الغربية: إن الأسرى اعتقلوا في مدينة الزاوية، وقال لـ«رويترز»: إنهم استولوا على 60 مركبة. وكانت واشنطن وباريس ولندن وروما وأبوظبي دعت الخميس «جميع الأطراف» الليبيين إلى احتواء «التوتر فورا»، فيما دعا غوتيريش إلى نزع فتيل التصعيد سواء العسكري أو السياسي، مؤكدا أن الحل يجب أن يكون سياسيا.
المزيد من المقالات
x