خادم الحرمين الشريفين يستضيف منقذي ضحايا قطار محطة مصر

من جحيم نيران الحادث إلى أطهر بقاع الأرض..

خادم الحرمين الشريفين يستضيف منقذي ضحايا قطار محطة مصر

الجمعة ٠٥ / ٠٤ / ٢٠١٩
لم يخطر ببال الشابين المصرييين " وليد مرضى حسن الفقى " و " محمد عبدالرحمن كمال " أن حادث قطار رمسيس ،والذى وقع فى 12 فبراير الماضى ، سيكون سبباً لاستضافتهم ضمن برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز للحج والعمرة، تكريما لهما بعد أن أقدما على إنقاذ 8 أشخاص ممن علقوا في كتلة من النار بسبب اصطدام القاطرة برصيف المحطة.

يقول وليد مرضى الذى يعمل في إدارة عربات النوم : يوم الحادث كان مثل أى يوم يبدأ بتجهيز جراكن المياه التي نستخدمها في عمل الشاي و القهوة ، ولم أكن أعمل أنه هذه الجراكن سوف أستخدمها في إنقاذ المحترقين بالحادث .


وتابع: عند الساعة (9:25 ) صباحاً من ذلك اليوم وقع الحادث بعدما اصطدام القطارة ( الجرار ) بنهاية الرصيف ، وعلى صوت الإنفجار وهز الرصيف ، وانطلقت كتلة النيران كبيرة، ليبدأ بعدها الركاب في الهرولة بشكل عشوائي مخيف والنيران مشتعله بهم.

وأضاف:عندها أسرعت أنا وزميلي "محمد" في حمل جراكن الماء و البطانية لإنقاذ من إشتعلنت بهم النار .

ويضيف " محمد عبدالرحمن كمال " على حديث وليد قائلا : الإنسانية كانت هى الدافع لنا في التحرك وانقاذ الضحايا بعدما شاهدناهم والنيران تشتعل بهم ولم نكن نفكر فى أى شىء غير إنقاذهم ولم نكن نعلم أن الكاميرات تقوم بتصويرنا.

وعن استضافتهم ضمن برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة ضمن المجموعة الرابعة عشر، قال الضيفان إنها لمكرمة عظيمة وسعادتنا لا توصف برؤية مسجد رسول الله، وقدما الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين على هذه الاستضافة.

كما رفعا الشكر والتقدير لوزير الشؤون الإسلامية الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ على متابعته المستمرة من أجل إنجاح هذه الاستضافة وفق أعلى المستويات التي تحقق تطلعات حكومة المملكة.
المزيد من المقالات
x