ضيوف "الملك سلمان" للعمرة : رأينا ما يسر القلوب

ضيوف "الملك سلمان" للعمرة : رأينا ما يسر القلوب

الخميس ٠٤ / ٠٤ / ٢٠١٩


عبر عدد من ضيوف برنامج خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود للحج والعمرة والزيارة، عن سعادتهم الغامرة بالوصول إلى المملكة لزيارة المسجد النبوي الشريف، وأداء مناسك العمرة، ضمن المجموعة الرابعة عشرة في البرنامج, وسط الخدمات المتكاملة، داعين الله عزوجل أن يحفظ القيادة الرشيدة, مشيرين إلى أن هذه الاستضافة هي امتداد لمكارم هذه البلاد المباركة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود, وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - وجهودهما في خدمة الإسلام والمسلمين.


جاء ذلك في تصريحات لهم خلال وصولهم إلى مقر استضافة برنامج ضيوف خادم الحرمين الشريفين للعمرة والزيارة، الذي تنفذه وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد، وتضم (225) معتمراً ومعتمرة من الشخصيات الإسلامية البارزة يمثلون (27) دولة من قارات آسيا وإفريقيا وأوروبا.

ففي البداية عبر العقيد الشيخ أمم من جمهورية موريتانيا عن شعوره قائلاً : بدأت فرحتي منذ إعلان ترشيحي ضمن ضيوف الملك سلمان بالمجموعة الرابعة عشر, ولا شك إنها كانت من أجمل لحظات عمري ولا أنسى مشاركة أهل بلدي هذه الفرحة التي كانت سببها الملك سلمان, مضيفًا أن الاستقبال هنا في المدينة المنورة كان جدًا مميزًا منذ وصوله إلى المطار وحتى مقر الاستضافة من خدمات متكاملة وجهود وافرة تذكر فتشكر.

من جهته, أكد رئيس محكمة طرابلس الشرعية بلبنان فضيلة الشيخ عبدالمنعم فؤاد العزاوي أنه مسرور جدًا بهذه المكرمة الملكية التي بها تحققت أمنية حياته وهي أداء مناسك العمرة وزيارة المسجد النبوي.

وقال : الشعور أكبر من أن يوصف في هذه اللحظات ومنذ إعلان ترشحي لهذه المكرمة بدأتُ بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين بأن يحفظه الله على اهتمامه بالمسلمين والمسلمات في شتى بقاع الأرض".

من جانبه, أشاد المحاضر بالجامعة الأردنية الدكتور باسم فيصل الجوابرة, بجهود وزارة الشؤون الإسلامية والدعوة والإرشاد ممثلة بوزيرها الشيخ الدكتور عبداللطيف بن عبدالعزيز آل الشيخ, مبيناً أن الوزارة تُعد منبر خير وبركة للمسلمين أجمع لدورها البارز في نشر كتاب الله الكريم من خلال مجمع الملك فهد لطباعة المصحف الشريف, وكذلك برنامج الاستضافة التي تستضيف في كل مجموعة نخبة من العلماء المؤثرين من مختلف بلدان العالم, مقدماً الشكر للعاملين بالوزارة على سعيهم.

وعن مستوى الخدمات المقدمة لهم خلال إقامتهم بالمدينة المنورة, قال القاضي بمحكمة بعلبك الشرعية الشيخ محمد صالح : رأينا ما يسر القلوب من خدمات وافرة وتعامل بمنتهى الأدب والاحترام ، والعاملون متواجدون على مدار الساعة لخدمة المستضافين, مؤكدًا أن هذه الاستضافة تدل دلالة واضحة على اهتمام حكومة المملكة بالحرمين الشريفين وضيوف الرحمن, سائلاً الله أن يديم على بلاد الحرمين نعمة الأمن والأمان والاستقرار, وأن يجزي قادتها وشعبها خير الجزاء.
المزيد من المقالات
x