معهد الحرم المكي يخرج أكثر من 5 آلاف طالب

معهد الحرم المكي يخرج أكثر من 5 آلاف طالب

الأربعاء ٠٣ / ٠٤ / ٢٠١٩
وصل عدد خريجي معهد الحرم المكي الشريف منذ تأسيسه عام 1384هـ، إلى أكثر من 5 آلاف طالب، فيما بلغ عدد طلابه في المرحلتين المتوسطة والثانوية 1996 طالبا، ويبلغ عدد أعضاء هيئة التدريس 48 عضوا.

ويهدف معهد الحرم المكي الشريف إلى قيامه بدور المؤسسة التعليمية في المسجد الحرام من جهة، وتشكيل حلقات علمية لدراسة العلوم الشرعية واللغة العربية، بالإضافة إلى المواد الأخرى المساعدة التي يتاح لقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي من حجاج وعمار وزُوار حضورها والاستفادة منها من جهة أخرى علاوة على خدمة العلم الشرعي وأهله، والعمل على ترسيخ منهج الوسطية والاعتدال، بالإضافة إلى تقوية أواصر الأخوة الإسلامية بين طلابه، وتوثيق الصلة بين طلاب المعهد وأهل العلم الراسخين فيه، من خلال عمارة المسجد الحرام بدروس العلم.


وأصبح المعهد بالحرم المكي وفرعه بالمسجد النبوي الذي جرى تدشينه عام 1423هـ بناء شامخا يستمد مكانته من مكانة المسجد الحرام ويتلقى فائق الدعم من ولاة الأمر -حفظهم الله- لهذه البلاد المباركة، كما يضم عددا من المراحل التعليمية، تتمثل في المرحلتين المتوسطة، والثانوية، إلى جانب القسم العالي، كما افتتح القسم النسائي في العام 1438هـ. ويسهم المعهد بفرعيه في مكة المكرمة والمدينة المنورة في تحقيق رؤية المملكة 2030 التي تنص على ضرورة الاستفادة من المكانة الدينية للمملكة العربية السعودية لتعزيز حضورها العالمي والإقليمي والعمق الإستراتيجي الذي تحظى به هذه البلاد المباركة، وكذلك استقبال أكثر من ثلاثين مليون زائر كل عام، وذلك بتقديم بعض المبادرات التي تسهم في تحقيق هذين الهدفين والمتمثلة في إسهام أعضاء هيئة التدريس في تثقيف القاصدين وإرشادهم وتعليمهم ما يلزم من أمور دينهم.

واستفاد من هذه المبادرة مئات الألوف وقدمت الآلاف من الدروس التوجيهية للقاصدين، وكذلك إسهام طلاب معهد الحرم المكي الشريف وفرعه بالمسجد النبوي في ترجمة الخطب والدروس لأكثر من عشرين لغة، بالإضافة إلى إسهام طلاب المعهد في العمل التطوعي في موسمي رمضان والحج، حيث يشارك ما يقارب 1300 طالب في خدمة القاصدين، علاوة على عمارة المسجد الحرام والمسجد النبوي بدروس العلم، فيما يقيم المعهد والكلية أكثر من 48 ألف درس سنوي في الفقه والعقيدة والتفسير والحديث واللغة العربية. وحرصت رئاسة شؤون الحرمين على تفعيل النواحي العلمية في المعهد من خلال تطويرها لتلائم رسالة الحرمين المبنية على الوسطية، والاهتمام بالمناهج الدراسية، والتوعية والإرشاد الطلابي، واستخدام التقانة المتطورة، والارتقاء بمنظومة الخدمات المقدمة للطلاب، بطموح كبير يهدف إلى الرقي بالنواحي التعليمية، بما يتماشى مع الجامعات الكبرى في المملكة.
المزيد من المقالات
x