اللقب لم يحسم

اللقب لم يحسم

الأربعاء ٠٣ / ٠٤ / ٢٠١٩
الدوري لم يحسم بعد، ما زال لقب الدوري بين فريقين مميزين الهلال والنصر.

النصر يعي جيدا أن تحقيق لقب الدوري لا يتوقف على كسب الهلال فقط.


الهلال يعي جيدا أن فريقه لم يفقد الأمل، ففارق النقطة لصالح النصر لا يعني نهاية الأمل، فالتعثر وارد.

مشكلة الهلال أن لديه مشاركات خارجية تضغط على الفريق عربيا وآسيويا.

النصر قد يتخلى عن الآسيوية من أجل التركيز على تحقيق الدوري في ظل تعثره الآسيوي حتى الآن. عقبات في طريق الفريقين مع فرق تختلف طموحاتها وموقفها بسلم ترتيب الدوري قد تغير ملامح بطل الدوري.

التعادل بالجولات القادمة لن يكون مفيدا لأي من الفريقين، فالتعادل سيكون بمثابة تعثر.

معرفة طريقة لعب الفريق النصراوي وكيفية تسجيل الأهداف ليس هو الحل في الفوز عليه بل بكيفية منعه من التسجيل بالطريقة التي عرفتها.

أضاع الفريق الاتفاقي فرصة كبيرة للوصول لنصف نهائي كأس الملك عندما قابل الفريق الهلالي المحبط معنويا بعد خسارته من النصر.

الاتفاق قدم مباراة جميلة وسجل ولكن كما هي العادة لا يستطيع أن يحافظ على تقدمه فالأخطاء الدفاعية ما زالت مستمرة.

الهلال -حتى وإن تغيرت الأسماء وقل العطاء- يظل فريقا له حجمه وثقله، فقد استطاع أن يعود ويتفوق بفضل بعض اللاعبين.

مع «الفار» تتحقق العدالة ونفتقد المتعة؛ لأن التوقف المتكرر يفقد المباراة الإثارة والحماس، وتحول تفكير اللاعبين مع كل هجمة إلى المطالبة بتقنية «الفار»، التفكير بالفار على حساب المتعة.

توقيت نهائي البطولة العربية ليس في صالح المتأهل من الهلال أو الأهلي، فالفريقان سيعانيان من الإرهاق في مباريات الدوري وكأس الملك والآسيوية، في حين أن الفريق المتأهل التونسي سيكون في وضع أفضل.

البطولة العربية للأندية من الأفضل أن تقام بالطريقة المجمعة، أو أن لا يسمح بمشاركة فريق في بطولتين خارجيتين، فمن يشارك في البطولة الآسيوية لا تحق له المشاركة في البطولة العربية.

قدم حارس الاتفاق عبد الله صالح مستويات جيدة في المباريات الأخيرة التي شارك فيها، وأعتقد أن الجمهور الاتفاقي بعد أن كان متخوفا أصبح أكثر اطمئنانا.

ha13aldubaki@hotmail.com
المزيد من المقالات
x